الوضع المظلم
الخميس ١٣ / يونيو / ٢٠٢٤
Logo
  • العفو الدولية: رحيل رئيسي لا ينهي مطالب العدالة في إيران

العفو الدولية: رحيل رئيسي لا ينهي مطالب العدالة في إيران
ابراهيم رئيسي

أعلنت منظمة العفو الدولية اليوم، عقب وفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في حادث تحطم مروحية، أن غيابه لا يجب أن يحول دون تحقيق العدالة وكشف الحقيقة وتعويض ضحايا الجرائم التي وقعت خلال فترة حكمه.

وأكدت المنظمة على ضرورة محاسبة المتورطين في انتهاكات حقوق الإنسان التي شهدتها إيران منذ الثمانينات.

اقرأ أيضاً: إيران تواجه عقوبات أوروبية جديدة بسبب دعمها لروسيا في أوكرانيا

إبراهيم رئيسي، الذي تولى مناصب قضائية وتنفيذية رفيعة منذ تعيينه مدعيًا عامًا في سن العشرين، كان متهمًا بالإشراف على انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، بما في ذلك الاختفاء القسري والإعدامات خارج نطاق القضاء.

وصرحت ديانا الطحاوي، نائبة مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، بأنه كان يجب محاكمة رئيسي جنائيًا على جرائم ضد الإنسانية، وأن وفاته لا ينبغي أن تحرم الضحايا من حقهم في العدالة.

وأضافت أن الإفلات من العقاب الممنهج في إيران يجب أن ينتهي، ودعت المجتمع الدولي لإنشاء آليات تضمن المساءلة لضحايا الجرائم.

ووفقًا للمصادر، توفي رئيسي في 19 مايو/أيار 2024 إثر تحطم مروحيته في محافظة أذربيجان الشرقية، وكان من بين الضحايا وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان، وقد أُقيمت مراسم دفنه في مدينة مشهد.

ليفانت-منظمة العفو الدولية

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!