الوضع المظلم
الأربعاء ١٩ / يونيو / ٢٠٢٤
Logo
العراق يسعى لمواجهة المسيرات.. بأنظمة متطورة
العلم العراقي - أرشيفية

شدد قائد الدفاع الجوي العراقي معن السعدي، يوم الأحد، على أن "أجواء البلاد مؤمنة، ولا حراك للطائرات الأجنبية إلا بموافقة السلطات العراقية"، وذلك بالتوازي مع سعي العراق للحفاظ على ضبط بعض المجموعات المسلحة والميليشيات التي عمدت في غضون السنوات السابقة، إلى مهاجمة بعض المقار أو القنصليات سواء عبر صواريخ الكاتيوشا أو المسيرات.

وبيّن السعدي أن هناك مساعي حثيثة بغية إدخال أنظمة متطورة إلى البلاد لمكافحة الطائرات المسيرة، قائلاً خلال لقاء مع وكالة الأنباء العراقية: "منظومات معالجة الطائرات المسيرة ستدخل الخدمة قريباً".

اقرأ أيضاً: الصدر يحدد شروطاً للإقرار بجدية انسحاب التحالف من العراق

أيضاً، شدد على أن القوات العراقية تهدف لامتلاك منظومة آي اس 500 المتطورة، وأكمل بالقول: "لدينا منظومات anti drone لمعالجة الطائرات المسيرة الصغيرة لكنها محدودة وقليلة، لذلك تسعى الحكومة، وعلى رأسها رئيس الوزراء ووزير الدفاع، إلى الحصول على نوعية أفضل لتلك المنظومات لمعالجة كل التهديدات التي تطال المسؤولين والأماكن الحيوية في بغداد والمحافظات".

بالسياق، أعلن أن القوات الجوية تعمل حالياً على تصنيع مسيرات في معمل تصليح الأسلحة والمعدات بقيادة الدفاع الجوي، بغية الدفاع وليس الهجوم، مشدداً على أن "هناك تقدماً ملحوظاً في تصنيع الدرون بعيدة المدى، التي تستخدم بدون طيار وذات كلفة أقل وفعالية أكبر".

العراق.. القوات الأمنية العراقية/ أرشيفية

وشهد العراق السنة الماضية (2021) وحتى التي سبقتها، مجموعة من الهجمات عبر الدرون، استهدفت مواقع تضم عسكريين أميركيين، إذ استهدف أكثر من 45 هجوماً بالطائرات المسيرة والصواريخ، مصالح الولايات المتحدة في العراق العام الماضي، وأضحى استعمال الطائرات بلا طيار يشكل مصدر قلق للتحالف الدولي وواشنطن على السواء، لأن تلك الأجهزة الطائرة يمكنها الإفلات من الدفاعات الجوية، فيما اتهمت الإدارة الأميركية الميليشيات التابعة لإيران بالمسؤولية عن أغلب تلك الهجمات.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!