الوضع المظلم
السبت ٢٤ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
  • العراق وأزمة التغيير: من دكتاتورية الفرد الى دكتاتورية الميليشيات!

العراق وأزمة التغيير: من دكتاتورية الفرد الى دكتاتورية الميليشيات!
كفاح محمود كريم

عاشت معظم بلداننا التي تأسست بعد اتفاقية سايكس بيكو تحت مظلة المؤسسين الذين حاولوا استنساخ انظمتهم السياسية وحتى الاجتماعية في بلدان ومجتمعات تختلف عنهم جذريا في السلوك والعادات والتقاليد ناهيك عن الموروثات في طبيعة الحكم وموقع الرمز سواء كان اباً ام شيخ عشيرة ام رئيس دولة او ملك، وقد واجهت تلك العملية تحديات كثيرة أدت الى حدوث انقلابات وانتفاضات وثورات، وبعيداً عن إرهاصات تلك النظم وانقلاباتها الداخلية منذ انتهاء الحكم العثماني وبداية تبلور دول جديدة بأنظمة ملكية وجمهورية استنسخت فيها تجارب غربية لا علاقة لها بطبيعة المجتمعات الشرقية، هذه الأنظمة التي تقهقرت امام تحديات داخلية وخارجية كان أبرزها فقدان الوعي والتخلف الحضاري والنزعة القبلية والدينية، حيث أنتجت مجموعة من النظم القومية والدينية أساسها الصراع المجتمعي والتأثيرات الإقليمية والتي أسست نظماً مغلقة ومكبلة بقيود حديدية تحكمها العسكريتارية والأجهزة الأمنية، حيث أفقدت أي معارضة كانت فرصة تغييرها إلا باستخدام الخيار الخارجي الذي اجتاح العديد من دول الشرق الأوسط واستهدف تحطيم الهياكل الفوقية لتلك الأنظمة الراديكالية بمختلف توجهاتها يميناً ويساراً، دينياً أو مدنياً، في محاولة لإرساء نظم حديثة بلبوس ديمقراطي على الطريقة الغربية، ورغم كل المحاولات والإنفاق الهائل فشلت بعد عقدين من الزمن في تجربتها العراقية من أن تنتج قاعدة مجتمعية لاستخدام أدوات تلك الديمقراطية، حيث عادت تدريجياً تلك الموروثات المتأصلة في البناء الاجتماعي وانعكاسها على تكوين الأنظمة الجديدة.

   إن أكثر شرائح المجتمع التي أصيبت بالذهول والإحباط بل الحيرة والإحراج الذي وصل حد المهزلة، هي الشرائح الواعية والمثقفة التي وقفت مذهولة أمام أنظمة جديدة تم تأسيسها على حطام سابقتها دون إحداث أي تغيير أفقي في المجتمع الذي بدى أكثر تعقيداً وتناقضاً مما كان عليه في النظم المغلقة، حيث رفعت بعض القيود الشمولية الكبرى كي تظهر بدائلها الصغرى في التركيبات القبلية والدينية التي تتعلق بطبيعتها البدوية والزراعية والعشائرية المتعطشة للسلطة والمال.

   ولم يكن حال تلك الشرائح أفضل من عامة الناس وهي بالتالي مقيدة بكثير من سلاسل التقاليد والنظم الدارجة، وبقيت رغم وعيها وإزاء ظروف قاهرة تتعلق بطبيعة النظام وضوابطه الصارمة اضطرت لتسخير ادواتها، قلماً كان أو حنجرة أو فرشاة رسم أو ريشة عزف أو خشبة مسرح أو منصة علم ومعرفة تكتب وترسم وتغني وتعزف على أوتار ذلك النظام كأي موظف تنفيذي ليس إلا، ورغم إدراكها بأن ما تقوم به لا يرتبط بشخص النظام بل لتكريس الفن والمعرفة في ظل نظام طاغٍ متوهمة بأنها ستزيل انكسارات النفوس العميقة وجروحها، وإزاء ذلك كانت هناك أيضا مجاميع أخرى من المثقفين تضمها سجون رهيبة وأخرى قتلت وتم تصفيتها أو هاجرت وتحملت كل مآسي ذلك الرحيل القسري لأنها كانت ترفض ولا توافق أو تؤيد ذلك النرجسي الأوحد والقائد الهمام ونظامه الشمولي، بينما انعزل آخرون إلى زوايا بعيدة عن الأضواء لدرجة أنهم استبدلوا مهنهم وإبداعاتهم بأشغال وأعمال أخرى لا علاقة لها بالثقافة وعوالمها وبعيدة عن الأضواء ودوائر التأثير!؟

   وخلال عقدين من الزمن ورغم كل المبررات الواهية التي تسوقها الحكومات، تارة بسبب الحرب مع الإرهاب أو بسبب الفساد الهائل الذي أنتجته، إلا أنها انحدرت تدريجياً إلى سلوكيات لا تختلف عن الأنظمة السابقة وتحولت في كل من العراق وسوريا وليبيا واليمن وحتى في لبنان من دكتاتورية شخص واحد الى دكتاتوريات ميليشياوية متعددة تتكاثر وتنشطر مع ارتفاع سعر البترول والدولار مستثمرة في حكمها تارة المذهب وأخرى القومية وثالثة الدين والقبيلة وأخيراً غزة وشماعة تحرير فلسطين وعاصمتها القدس بعنتريات وشعارات تجاوزت من سبقتها في تسويق الخطابات النارية لتخدير الناس وتسطيح وعيهم، وبدلاً من الالتفات الى الداخل الذي يعاني من بطالة مخيفة وارتفاع خطير في مستويات الفقر والأمية انتشر الفساد المالي والسياسي وغدت دول غنية مثل العراق وليبيا من أفشل دول العام وأكثرها بؤساً.

   وفي خضم الأوضاع الحالية والصراعات الإقليمية وتأثيراتها على هذه البلدان خاصة ما يحدث الآن في غزة وتداعيات حربها على المنطقة، وما تفعله ايران في توسيع مجالها الحيوي الذي يشمل اليمن والعراق وسوريا ولبنان ومحاولاتها لاختراق جدران كوردستان والمملكة العربية السعودية والأردن والبحرين، في خضم هذه (العجقة) لا اعتقد ان أي عملية إصلاح بإمكانها تغيير الأوضاع الحالية خاصة بوجود وتغلغل هذه الشبكة المعقدة من الفساد المالي والسياسي والإداري والطائفي والقبلي في أدق مفاصل الدولة والمجتمع، يرافقه إحباط كبير لدى غالبية الشعب لا يختلف عن الإحباط الذي أصيب به في الأنظمة السابقة!

ليفانت: كفاح محمود

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!