الوضع المظلم
الأربعاء ٢٥ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
  • الشيوعيون يطالبون بوتين الاعتراف باستقلال انفصاليي أوكرانيا

الشيوعيون يطالبون بوتين الاعتراف باستقلال انفصاليي أوكرانيا
إقليم دونباس

كشف نيكولاي كولوميتسيف، نائب رئيس الكتلة الشيوعية في مجلس الدوما الروسي، أن المجلس سيبحث في اقتراحه بخصوص توجيه طلب للرئيس فلاديمير بوتين للاعتراف بما تسميان بـ"جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك" الانفصاليتين في شرق أوكرانيا.  

وقال كولوميتسيف، بأن المجلس قرر النظر في هذا الطلب الشهر المقبل، علماً أن نواباً عن الحزب الشيوعي لروسيا الاتحادية، دعوا يوم 19 يناير الجاري، إلى توجيه مشروع اعتراف بـ"جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك"، الانفصاليتين، إلى بوتين.

اقرأ أيضاً: موسكو تتهم الولايات المتّحدة بتصعيد التوتر بشأن أوكرانيا 

وزعم الحزب الشيوعي لروسيا الاتحادية في وقت سابق، إن الاعتراف بـ"الجمهوريتين المعلنتين من طرف واحد، كدولتين مستقلتين سيساعد في حماية شعوبهما من التهديدات الخارجية وتعزيز الاستقرار في المنطقة".

وبجانب ذلك، دعا الشيوعيون الرئيس الروسي إلى إجراء محادثات مع قيادة "دونيتسك ولوغانسك" في أقرب وقت ممكن، بغية تشكيل أساس قانوني للعلاقات بين الدول وتنظيم جميع جوانب التعاون والمساعدة المتبادلة.

هذا وكانت قد قارنت الخارجية الروسية، في الثاني والعشرين من يناير الجاري، الاتهامات الغربية لموسكو بالتخطيط لـ"غزو" أوكرانيا، بـ"الادعاءات الباطلة التي استغلتها واشنطن لتبرير تدخلها في العراق عام 2003".

وادعت الخارجية أن الولايات المتحدة ودول الناتو الأخرى التي دعمت الانقلاب السلطوي في أوكرانيا في فبراير 2014، هي التي تتحمل المسؤولية الكاملة عن تقويض استقرار هذا البلد، زاعمةً أن هذه التطورات دفعت شبه جزيرة القرم إلى العودة لقوام روسيا عن طريق تنظيم استفتاء شعبي، بينما أعلنت مقاطعتا دونيتسك ولوغانسك استقلالهما عن أوكرانيا، على حد زعمها.

وذكرت الخارجية الروسية أن الولايات المتحدة وحلفاءها، بدلاً عن التركيز على الرد على مبادرة الضمانات الأمنية المطروحة من قبل موسكو، أطلقوا "حملة دعائية إعلامية خبيثة للغاية" يقدمون خلالها روسيا على أنها "معتد" و"عدو لأوروبا المتحضرة" و"خطر على الاستقرار الدولي"، مع إطلاق تهديدات متكررة بفرض عقوبات اقتصادية "مؤلمة" على موسكو.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!