الوضع المظلم
الجمعة ١٢ / أغسطس / ٢٠٢٢
Logo
  • السودان يرد ميدانياً على أثيوبيا.. مُطبقاً السيطرة على "الفشقة الكبرى"

السودان يرد ميدانياً على أثيوبيا.. مُطبقاً السيطرة على
الجيش السوداني

أطبق الجيش السوداني "سيطرته الكاملة" على الفشقة الكبرى، عقب استعادة السيطرة على منطقة "برخت" التي تعتبر آخر معاقل القوات الإثيوبية داخل الحدود الشرقية للبلاد.

وأورد موقع "سودان تربيون" عن مصادر عسكرية أن "الجيش السوداني خاض معارك عنيفة مع القوات الإثيوبية عند مستوطنة برخت التي استطاع تحريرها، ليسيطر بذلك على جميع مناطق الفشقة الكبرى".

اقرأ أيضاً: الخارجية السودانية تستدعي السفير الإثيوبي

وجاءت هذه التطورات عقب إعلان الخرطوم أن الجيش الأثيوبي أعدم 7 جنود ومواطناً مدنياً، عقب أسرهم وعرض جثثهم على الملأ، حسب الموقع.

ونوهت مصادر الموقع إلى أن "مستوطنة برخت التي شُيدت في 1995، تُعد من أكبر المستوطنات التي أقامتها إثيوبيا داخل الأراضي السودانية، بعد طرد سكانها بقوة السلاح، كما جرى أسر من الجنود الإثيوبيين من المستوطنة المحررة".

وكان قد زار القائد العام للجيش السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان منطقة الأسرة التي أُسر منها الجنود الذين أعدمتهم إثيوبيا، وصرح البرهان، في مخاطبة أمام الجنود، إن الرد على عملية الإعدام سيكون ميدانياً، وأعطى أوامره بعدم السماح للقوات الإثيوبية التحرك داخل السودان حتى خط الحدود الدولية.

كما أكد البرهان عزم قيادة القوات المسلحة على "إسناد القوات وتمكينها من أداء واجبها المقدس في حماية الأرض والعرض، وأن أفراد القوات المسلحة لن تضعف عزيمتهم وأنهم ماضون في طريق الفداء والاستشهاد في سبيل البلاد".

مشدداً على أن "دماء الشهداء لن تضيع سدى، والرد سيكون واقعاً ملموساً على الأرض، وأن ما جرى من أحداث خلال الأيام الماضية بمنطقة الأسرة، لن يتكرر مرة أخرى"، آمراً بـ"عدم السماح بأي تحركات أو تعديات جديدة على الأراضي السودانية والمواطنين".   

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!