الوضع المظلم
السبت ٢٤ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
  • الرجال يقتربون من النساء في متوسط العمر المتوقع على مستوى العالم

الرجال يقتربون من النساء في متوسط العمر المتوقع على مستوى العالم
Photo by cottonbro studio: https://www.pexels.com/photo/woman-in-gray-sweater-sitting-on-gray-couch-6158678/

تاريخياً، تعدت النساء عمر الرجال، بيد أنه تغيير أنماط الحياة يمكن أن يساعد الرجال تدريجياً على اللحاق بالركب، بحسب ما ورد في تقرير نشره موقع New Scientist نقلاً عن دورية Plos One.

وعلى الصعيد العالمي، ارتفع متوسط عمر الإنسان خلال القرن الماضي، وهو اتجاه من المتوقع أن يستمر مع زيادة ثراء البلدان، وعلى الرغم من هذه الزيادة، ظل هناك تفاوت بين متوسط العمر المتوقع للرجال والنساء.

وفي هذا اصدد، عمد ديفيد أتانس ديل أولمو، باحث من جامعة الكالا في إسبانيا، وزملاؤه بتحليل بيانات الوفيات في 194 دولة في الفترة من 1990 إلى 2010، ويمكن تقسيم هذه البلدان بشكل عام إلى خمس مجموعات، وفقا لاتجاهات طول العمر لديها.

اقرأ أيضاً: دراسة حديثة: دموع النساء تحتوي مادة تُخمد عدوانية الرجال

وتتألف المجموعة ذات أعلى متوسط عمر متوقع من البلدان ذات الدخل الأعلى، مثل أستراليا واليابان والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأجزاء أخرى من أوروبا الغربية، فيما كانت المجموعة ذات أدنى متوسط عمر متوقع تتألف من رواندا وأوغندا فقط.

ولدى مقارنة المدة التي يعيشها الرجال والنساء في هذه البلدان، حدثت القفزة الأكبر بين الرجال في رواندا وأوغندا، الذين بلغ متوسط العمر المتوقع لديهم 30.85 سنة فقط في عام 1990، وازداد بمقدار 14.37 سنة إلى 45.22 سنة في عام 2010، بالنسبة للنساء في هذه البلدان، ارتفع متوسط العمر المتوقع خلال هذه الفترة بمقدار 0.94 سنة فقط من 50.37 سنة إلى 51.31 سنة.

وضمن المجموعة ذات متوسط العمر المتوقع الأعلى، كان متوسط الفارق 4.84 سنة في عام 1990، وهو ما يميل لصالح النساء، وتقلص هذا بشكل طفيف إلى 4.77 سنة في عام 2010، ويرجح الباحثون أن تتواصل الفجوة في التضييق، لتصل إلى 3.4 سنة بحلول عام 2030.

وتنبه فريق الباحثين لنفس الاتجاهات بالنسبة للمجموعات الثلاث الأخرى من البلدان، وعلى الرغم من أن الباحثين نظروا إلى البيانات حتى عام 2010 فقط، بيد أنهم يرجحون استمرار الاتجاهات المماثلة حتى الوقت الحالي، مع الاعتراف بأن كوفيد-19 ربما أثر على متوسط العمر المتوقع للبشر بشكل عام، والرجال على وجه التحديد.

ويلفت ديل أولمو إلى إنه في العقود الأخيرة، استفاد الرجال والنساء على حد سواء من التقدم في مجال الرعاية الصحية وزيادة الوعي حول أمراض مثل الإيدز، ويشير إلى إن الوفيات المرتبطة بالتدخين، والتي تؤثر على الرجال بشكل غير متناسب، انخفضت كذلك، ما قد يساعد في تقليص فجوة العمر المتوقع بين الرجال والنساء.

ويستطرد براندون يان من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، بأن "تتوافق هذه الدراسة مع الاتجاهات الوبائية التي تشير إلى ارتفاع متوسط العمر المتوقع على مستوى العالم وتضييق الفجوة بين الجنسين بمرور الوقت".

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!