الوضع المظلم
الأربعاء ٣٠ / نوفمبر / ٢٠٢٢
Logo
الدولار يواصل التراجع إلى أدنى مستوى في شهرين
الدولار

تراجع الدولار الأمريكي اليوم الجمعة للجلسة الرابعة على التوالي ليبلغ أدنى مستوياته في أكثر من شهرين مع تبني المستثمرين لوجهة النظر بأن معظم الميل للتشديد مؤخراً من جانب الفيدرالي الأمريكي كان موضوعا في الحسبان بالفعل.

ونزل مؤشر الدولار الجمعة 0.2 بالمئة إلى 94.62 مقابل سلة من العملات، وهو أدنى مستوى له منذ أوائل نوفمبر. وعلى أساس أسبوعي، يتجه لانخفاض 1.11 بالمئة، وهو أكبر هبوط له منذ ديسمبر 2020. وأول أمسِ الخميس، نزل عن متوسط التحركات في 100 يوم للمرة الأولى منذ يونيو 2021.

وأمام العملات الرئيسية الأخرى، كانت خسائر الدولار أكثر وضوحاً مقابل الين الياباني واليوان الصيني، إذ انخفض أمامهما 0.4 بالمئة و0.3 بالمئة على الترتيب.

وصعد اليورو بأكثر من واحد بالمئة منذ بداية الأسبوع وخرج من النطاق الذي كان محصوراً فيه منذ أواخر نوفمبر، مسجلاً أعلى مستوى له منذ 11 نوفمبر عند 1.1483 دولار.

وارتفع الجنيه الإسترليني على الرغم من أزمة سياسية تهدد بقاء رئيس الوزراء بوريس جونسون في منصبه، إذ يتجه الاسترليني لتحقيق رابع زيادة أسبوعية على التوالي بما يزيد عن 0.5 بالمئة. وبلغ في أحدث تعاملات 1.3730 دولار.

قال الرئيس التنفيذي لبنك “جيه بي مورجان تشيس” إن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد يرفع معدل الفائدة بما يصل إلى سبع مرات هذا العام، من أجل مكافحة تسارع التضخم في البلاد.

وذكر “جيمي ديمون” في مؤتمر عبر الهاتف بعد نتائج أعمال البنك الأمريكي: “وجهة نظري أن هناك فرصة كبيرة لإقرار أكثر من 4 عمليات لرفع الفائدة هذا العام، يمكن أن نشهد ستة أو سبعة”.

اقرأ المزيد: انخفاض منسوب مستودعات الغاز الأوروبية إلى النصف

ويعتقد “ديمون” أنه سيكون من الخطأ الافتراض بأن الاقتصاد الأمريكي لن ينمو خلال الفترة التي تشهد ارتفاع معدلات الفائدة.

وألمح مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي إلى إمكانية بَدْء رفع معدل الفائدة الأمريكي في شهر مارس المقبل، مع صعود معدل التضخم لأعلى مستوياته في 40 عاما.

واستقرت العملات المشفرة بعد أسبوع متقلب، إذ ظلت أسعار بيتكوين قرب أدنى مستوياتها في أكثر من ثلاثة أشهر عند ما يقل عن 42 ألف دولار.

 

ليفانت نيوز _ investing

 
 
 
 

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!