الوضع المظلم
الإثنين ٠٣ / أكتوبر / ٢٠٢٢
Logo
  • الخارجية الأميركية: أي هجوم على شمال سوريا تهديد لقواتنا وللتحالف

الخارجية الأميركية: أي هجوم على شمال سوريا تهديد لقواتنا وللتحالف
عربات برادلي في شمال سوريا \ متداول

ذكر الناطق باسم الخارجية الأميركية، نبد برايس، مساء الثلاثاء، إن الولايات المتحدة تتوقع أن تلتزم أنقرة، بالبيان المشترك الصادر في تشرين الأول/أكتوبر 2019، بخصوص العمليات العسكرية الهجومية في سوريا.

وأردف الناطق خلال مؤتمر صحفي: “نشعر بقلق شديد إزاء التصاعد المحتمل للأنشطة العسكرية في شمال سوريا”، ذاكراً أن “أي هجوم سيضعف الاستقرار الإقليمي بدرجة أكبر، ويهدد القوات الأميركية وحملة التحالف المناهض لتنظيم داعش”.

اقرأ أيضاً: غالبية اللاجئين السوريين يرفضون المشروع التركي لإعادة توطينهم شمال سوريا

ويأتي ذلك عقب أن صرح الاثنين، الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بنية بلاده شن عملية عسكرية جديدة شمالي سوريا، “للرد على الهجمات التي تهدد أمن تركيا القومي”، على حد زعمه.

وأضاف أردوغان: "سنبدأ خطوات تتعلق بالجزء المتبقي من الأعمال التي بدأناها لإنشاء منطقة آمنة في عمق 30 كيلومتراً على طول حدودنا الجنوبية مع سوريا"، مع الإشارة إلى أنه سيقوم بالمحادثات اللازمة لضمان سير الأمور على ما يرام.

وهي ما اعتبرها البعض إعلان حرب أولي بانتظار مجلس الأمن القومي التركي، وما الذي سيعلنه يوم الخميس المقبل، حيث قال الرئيس التركي إن العملية العسكرية باتت على طاولة مجلس الأمن القومي.

من جانبها، قالت قوات سوريا الديمقراطية إنه لا يوجد أي تغيير في توزيع القوى الدولية في مناطق شمال وشرق سوريا، وذلك عقب تصريحات للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، حول عملية عسكرية جديدة شمالي سوريا.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!