الوضع المظلم
الخميس ٣٠ / يونيو / ٢٠٢٢
Logo
  • الخارجية الأميركية تعلن موعد نتائج التقرير السنوي لحقوق الإنسان

الخارجية الأميركية تعلن موعد نتائج التقرير السنوي لحقوق الإنسان
الخارجية الأميركية: نتائج التقرير السنوي لحقوق الإنسان في 12 تموز

ذكرت وزارة الخارجية الأميركية، مساء أمس الأحد، عبر موقعها، أن التقرير السنوي المقدم للكونغرس الأميركي لعام 2021، سيكون الثالث من نوعه، منذ التوقيع على مشروع القانون في 14 يناير عام 2019. 


جاء في البيان، أن الوزير أنتوني بلينكن، سيعلن نتائج التقرير السنوي المقدم للكونغرس تحت قانون "إيلي فيزيل لمنع المجازر والانتهاكات"، يوم الاثنين.


ويضم التقرير جهود الحكومة الأميركية لمنع الفظائع التي تتضمنها انتهاكات حقوق الإنسان والاستجابة إليها بناء على تقييم عالمي للدول التي تشهد تلك الانتهاكات أو تقترب من تجاوزها.


ويغطي تقرير عام 2021، الفترة ما بين يوليو 2020 وحتى مايو 2021. وسمي القانون تيمنا بالناشط والكاتب إيلي فيزيل، وهو أحد الناجين من معسكرات الموت إبان الحرب العالمية الثانية وحاز على جائزة نوبل للسلام. "وزارة الخارجية الأميركية"


Elie_Wiesel إيلي فاسيل ناشط حقوقي روماني

وكان فيزيل، وهو روماني المولد، فيلسوفا وخطيبا وكاتبا مسرحيا وأستاذا جامعيا عمل أيضا على مناصرة المضطهدين والمهمشين حول العالم.


وكتب أكثر من 50 عملا، تعددت ما بين كتب وروايات ومذكرات. توفي فيزل عام 2016، عن عمر ناهز 87 عاما.


وفي وقت سابق، أصدر الاتحاد الدولي لنقابات العمال، في 30 يوليو المنصرم، تقريره المتعلّق بمؤشر الحقوق العالمية للاتحاد الدولي لنقابات العمال لعام 2021، وأظهر تعرّض العمال في 45 دولة ونقاباتهم لانتهاكات حقوقية جسيمة بسبب الملاحقات الأمنية.


اقرأ المزيد : تركيا بين أسوأ 10 دول على مؤشر الحقوق العالمية للعمال
روسيا تفتح ملف المياه في سوريا.. مع تركيا


“بلغت انتهاكات الحق في الإضراب، والحق في تكوين النقابات والانضمام إليها، والحق في الأنشطة النقابية والحريات المدنية، والحق في حرية التعبير والتجمع، أعلى مستوياتها منذ ثماني سنوات”. هذه إحدى الفقرات المتعلقة بملف العمال بتركيا، والتي جاءت في التقرير الصادر مؤخراً عن الاتحاد الدولي لنقابات العمال (ITUC) بخصوص أسوأ عشر دول في حقوق الإنسان.


جدير بالذكر، أنّ الانتهاكات لحقوق العمال طالتهم في 45 دولة، بحسب التقرير، حيث لم يكن للعمال حق الوصول إلى العدالة أو قيدوا في 65 بالمائة من البلدان. كما أن 87 بالمئة من الدول انتهكت الحق في الإضراب. أيضًا 79 بالمئة من البلدان انتهكت الحق في المفاوضة الجماعية. و74 بالمئة من الدول استثنت العمال من حق تأسيس النقابات والانضمام إليها.


ليفانت نيوز _ وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!