الوضع المظلم
الأحد ٠٢ / أكتوبر / ٢٠٢٢
Logo
الجيش الألماني يعلق عملياته في مالي.. لهذه الأسباب
الجيش الألماني

قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية، الجمعة، إن ألمانيا علقت مهمتها الاستطلاعية العسكرية في مالي بعد أن حجبت السلطات المحلية مرة أخرى تصريحاً بالطيران.

ونشرت برلين نحو 1000 جندي في مالي معظمهم قرب بلدة جاو الشمالية حيث تتمثل مهمتهم الرئيسية في جمع معلومات استطلاعية لبعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في مالي (مينوسما).

اقرأ المزيد: ألمانيا.. تبدأ اليوم محاكمة الضابط العميل للاستخبارات الروسية

وأنشئت بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي (مينوسما) في عام 2013 لدعم القوات الأجنبية والمحلية التي تقاتل المتشددين الإسلاميين، ولكن في الأشهر الأخيرة كانت هناك حالات متكررة من التوترات بين السلطات المالية والبعثة.

وأوضح المتحدث "سنعلق على الأقل في الوقت الحالي الجزء الاستطلاعي من المهمة" مضيفا أن السلطات المالية لم تصدر تصريحا لرحلة جوية لتناوب بعض الموظفين.

وفي بداية أغسطس/آب، كانت مالي قد سحبت بالفعل تصاريح للرحلات الجوية الألمانية فوق البلاد، لكنها تراجعت لاحقا عن هذا القرار.

وأضاف المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن هيبستريت إن برلين تنسق عن كثب مع شركائها الدوليين وإنها لا تزال مستعدة للمشاركة في بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام.

وحذر من أن "هذا لا يكون منطقيا إلا إذا حظي بدعم الحكومة المالية".

وكانت المهمة مثيرة للجدل لبعض الوقت في ألمانيا حيث عمقت الدولة الواقعة في غرب أفريقيا علاقاتها مع روسيا في الحقبة السوفيتية ويدعم مقاتلون من مجموعة فاغنر، وهي شركة عسكرية خاصة مرتبطة بالكرملين، الجيش المالي في قتاله منذ أواخر العام الماضي.

ليفانت – رويترز

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!