الوضع المظلم
الإثنين ٠٤ / يوليو / ٢٠٢٢
Logo
  • الجندرما التركية توصل تعذيب الشبان السوريين على الحدود

الجندرما التركية توصل تعذيب الشبان السوريين على الحدود
الجندرما التركية

تعرض مجموعة من الشبان السوريين، للضرب المبرح من قبل قوات الحرس الحدودي التركية (الجندرما) خلال محاولتهم دخول الأراضي التركية، قادمين من مناطق شرق شمال سوريا.

وعرض ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، الخميس، صوراً لثلاثة فتيان سوريين عقب تعرضهم للضرب المبرح والتعذيب على يد حرس الحدود التركية، حيث ارتسمت على أجسادهم آثار التعذيب وبعض الإصابات والجروح البالغة.

اقرأ أيضاً: وفاة شاب برصاص "الجندرما" التركية في ريف إدلب

ووفق الناشطين فإن الشبان الثلاثة (دلدار مجيد سليمان 18 عاماً، دليار مجيد سليمان 16 عاماً، مالك غضبان 16 عاماً) ينحدرون من قرية سنجق بمنطقة عامودا بريف القامشلي شرق سوريا، وكانوا يسعون إلى الدخول إلى تركيا عند القبض عليهم.

وتتكرر حوادث قتل وتعذيب المدنيين العابرين للحدود السورية التركية على يد "الجندرما"، إذ يعمد المئات من المدنيين العالقين في الشمال السوري لدخول الأراضي التركية هرباً من الفلتان الأمني والأزمات الاقتصادية، أو في كثير من الأحيان للوصول إلى دول الاتحاد الأوروبي بحثاً عن مستقبل أفضل، بيد أن التشديد الأمني في الطرف المقابل يقف عائقاً أمام لجوئهم وفي كثير من الأحيان ينهي حياتهم برصاص الحرس الحدودي.

وخلال ديسمبر الماضي، قتل الشاب محمد تيسير رزوق المنحدر من بلدة كفر دريان شمال إدلب جراء إصابته برصاص (الجندرما)، أثناء سعيه لاجتياز الجدار الحدودي للدخول إلى الأراضي التركية من منطقة حارم شمال غرب إدلب.

كذلك قتل 3 مدنيين من ضمنهم امرأة في نيسان 2021 على الحدود السورية - التركية من جهة ريف إدلب، اثنان منهم لقيا حتفهما جراء الضرب المبرح من قبل حرس الحدود.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!