الوضع المظلم
الإثنين ٢٨ / نوفمبر / ٢٠٢٢
Logo
التيار الصدري يُطالب بـ
الصدر

كشف زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر، يوم الخميس، تجميد كل فصائله المسلحة بما فيها سرايا السلام في كل المحافظات باستثناء صلاح الدين.

وأورد وزير الصدر صالح محمد العراقي عن مقتدى الصدر ذكره: "نعلن تجميد كل الفصائل المسلحة - إن وجدت - بما فيها (سرايا السلام)، ومنع استعمال السلاح في جميع المحافظات عدا صلاح الدين (سامراء وما حولها) أو حسب توجيهات وأوامر القائد العام للقوات المسلحة الحالي".

اقرأ أيضاً: العراق.. الإطار التنسيقي يروّج لـ"ائتلاف" مع حلفاء الصدر

كما عدّ القيادي في التيار الصدري في بيانه الخميس، أن على قائد القوات المسلحة العراقية "كبح جماح" عصائب أهل الحق وأمثالها، منبهاً من اتخاذ "إجراءات أخرى لاحقاً" في حالة عدم التنفيذ.

وأردف أن قرار التجميد جاء من أجل "درء الفتنة في محافظة البصرة"، وجاء موقف الصدر عقب اشتباكات متكررة وقعت في محافظة البصرة جنوبي العراق.

و"سرايا السلام" تنظيم مسلح تابع للتيار الصدري جرى تشكيله عقب سيطرة جماعات مسلحة تابعة لتنظيم داعش الإرهابي على محافظة نينوى وأجزاء من محافظات صلاح الدين وكركوك والأنبار وديالى عام 2014.

ولم يبين الصدر سبب استثناء قضاء سامراء في محافظة صلاح الدين، بيد أن "سرايا السلام" في سامراء تتولى حماية مرقد ديني استُهدف في 22 فبراير/شباط 2006، ما أشعل فتنة طائفية وأدى إلى اندلاع أعمال عنف قُتل فيها آلاف العراقيين.

وجاءت خطوة تجميد الفصائل المسلحة في وقت تتواصل فيه منذ قرابة عام أزمة سياسية تسببت في اشتباكات أوقعت قتلى وجرحى، وتحول الخلافات بين التيار الصدري والإطار التنسيقي (المقرب من إيران) دون تشكيل حكومة جديدة، منذ الانتخابات الأخيرة في 10 أكتوبر/تشرين الأول 2021.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!