الوضع المظلم
الخميس ١٣ / يونيو / ٢٠٢٤
Logo
  • التنافس يحتدم في البرلمان العراقي.. مع اقتراب جولة التصويت الثالثة

التنافس يحتدم في البرلمان العراقي.. مع اقتراب جولة التصويت الثالثة
البرلمان العراقي يحدد جلسة للتصويت على التشكيلة الحكومية

اتخذ مجلس النواب العراقي قرارًا بالتوجه نحو جولة تصويت ثالثة لانتخاب رئيس البرلمان، نظرًا لعدم تحقيق أي من المرشحين للنصاب القانوني المطلوب من الأصوات.

ووفقًا للمعلومات الصادرة عن الدائرة الإعلامية للمجلس، نال النائب سالم العيساوي دعمًا بـ158 صوتًا، في حين حصد النائب محمود المشهداني 137 صوتًا، والنائب عامر عبدالجبار 3 أصوات، بينما كان هناك 13 ورقة تصويت باطلة.

وأفادت الدائرة الإعلامية أن الجولة الثانية من التصويت شهدت مشاركة 311 نائبًا من إجمالي 329. وفي اللحظات الأخيرة قبل الجلسة الجديدة للبرلمان، التي تهدف لاختيار خليفة لمحمد الحلبوسي، استمرت المشاورات بين القوى السياسية العراقية.

اقرأ أيضاً: العراق وسوريا: تعاون أمني مشترك أم تجاهل للمخاطر؟

ونقلت وكالة أنباء العالم العربي (AWP) عن مصدر من تحالف الإطار التنسيقي الشيعي قوله إن "المفاوضات بين القوى لم تسفر بعد عن توافق حول مرشح محدد، وتتأرجح الآراء بين دعم محمود المشهداني وسالم العيساوي".

وأشار المصدر إلى وجود تحفظات من قبل بعض الفصائل الشيعية تجاه ترشيح المشهداني، معتبرين العيساوي الأجدر بالمنصب.

تأجيلات متكررة شهدها البرلمان العراقي في محاولاته لاختيار رئيس جديد منذ نوفمبر/تشرين الثاني، عقب قرار المحكمة الاتحادية العليا بإنهاء عضوية الحلبوسي.

ويُعتمد تقليد سياسي يُسند بموجبه منصب رئيس البرلمان للسُنة، في حين يتولى الأكراد رئاسة الجمهورية والشيعة رئاسة الوزراء.

وأعرب تحالف تقدم السُني عن دعمه لترشيح المشهداني لرئاسة البرلمان، وفي تصريحات سابقة للعيساوي، شدد على ضرورة الحفاظ على وحدة العراق ورفض أي مشاريع تهدد البلاد، فيما تعهد المشهداني بتعزيز الدور الرقابي للبرلمان وتسريع التشريعات.

وفي جلسة يناير/كانون الثاني، التي استغرقت أكثر من عشر ساعات، لم يتمكن أي من المرشحين من الحصول على الأغلبية المطلوبة للفوز، مما أدى إلى تأجيل الجلسة.

وأكد عزام الحمداني، المتحدث باسم تحالف عزم السُني، أن القوى السياسية تجري حاليًا مشاورات مكثفة لحسم الانتخابات، مع توقعات بأن يحظى العيساوي بالأغلبية البرلمانية، وسط مخاوف من محاولات لإفشال الجلسة ومنعه من الوصول إلى رئاسة البرلمان.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!