الوضع المظلم
الخميس ٠٩ / فبراير / ٢٠٢٣
Logo
الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبة مالية كبيرة على شركة
فيسبوك / ميتا

فرضت المفوضية الإيرلندية لحماية البيانات على شركة "ميتا"، المالكة لواتساب وفيسبوك، مبلغاً قدره 265 مليون يورو، لصالح الاتحاد الأوروبي، بسبب تقاعس ميتا عن توفير الحماية للمستخدمين الأوربيين.

وتأتي هذه الغرامات المالية والإجراءات القانونية المتّخذة في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ضد عمالقة التكنولوجيا على غرار غوغل وأمازون وفيس بوك وآبل.

اقرأ المزيد: ميتا تسير على خطا تويتر.. وتسرح 11 ألف موظف

وأعلنت المفوضية الإيرلندية لحماية البيانات إنجاز تحقيق بشأن "ميتا بلاتفورمز أيرلاند ليميتد"، الشركة التابعة لـ"ميتا" و"الهيئة التي تتولى مراقبة البيانات في شبكة فيس بوك للتواصل الاجتماعي"، مشيرة إلى "فرض غرامة قدرها 265 مليون يورو وسلسلة تدابير تصحيحية".

وتتولّى "المفوضية الإيرلندية لحماية البيانات"، بالنيابة عن الاتّحاد الأوروبي، الإشراف على موقع فيس بوك نظراً لأنّ المقرّ الإقليمي لعملاق التواصل الاجتماعي يقع في إيرلندا.

وكانت الهيئة قد أعلنت في نيسان 2021 فتح تحقيق طال فيس بوك لصالح الاتحاد الأوروبي، بعد الكشف عن قرصنة بيانات أكثر من 530 مليون مستخدم في العام 2019.

مارك مالك شركة ميتا فيسبوك سابقا

وسعى التحقيق آنذاك لكشف ما إذا كانت "ميتا" قد حمت بشكل كاف بيانات مستخدميها من منظور الأنظمة الأوروبية العامة لحماية البيانات.

وأوضحت المفوضية الإيرلندية لحماية البيانات أن قرار فرض غرامة على "ميتا" والشركات التابعة لها اتّخذ الجمعة على إثر التحقيق الذي خلص إلى وجود "انتهاكات للأنظمة الأوروبية".

ليفانت – وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!