الوضع المظلم
الأربعاء ٢٥ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
  • الإليزيه: ماكرون يشيد بإعلان جدول زمني لمرحلة انتقالية بتونس

الإليزيه: ماكرون يشيد بإعلان جدول زمني لمرحلة انتقالية بتونس
إيمانويل ماكرون/ أرشيفية

تباحث الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون يوم السبت، مع نظيره التونسي قيس سعيد، مطالباً إياه بتنفيذ مرحلة انتقالية "جامعة"، وفق ما أوردت الرئاسة الفرنسية.

وذكر الإليزيه، إن الرئيسين "بحثا الوضع في تونس" و"أشاد (ماكرون) بإعلان جدول زمني لمرحلة انتقالية وشجع الرئيس سعيد على تنفيذ هذا الانتقال ضمن إطار جامع إلى أقصى حد ممكن"، منوهاً إلى أن الرئيس التونسي "تعهد احترام دولة القانون والحريات الديمقراطية".

اقرأ أيضاً: القضاء التونسي يفتح تحقيقاً بخصوص "الجهاز السري" لحركة النهضة

وكان قد كشف سعيد في 13 كانون الأول/ديسمبر، عن خارطة طريق ترمي إلى تجاوز الأزمة السياسية، اهم بنودها إجراء انتخابات تشريعية في كانون الاول/ديسمبر 2022، عقب مراجعة قانون الانتخاب وتنظيم استفتاء في تموز/يوليو 2022 لتعديل الدستور الذي يسعى سعيد إلى إضفاء طابع "رئاسي" عليه على حساب البرلمان.

أيضاً، أورد الاليزيه أن ماكرون "شجع الرئيس التونسي على وضع برنامج إصلاحات ضرورية لمواجهة الأزمة الاقتصادية التي تشهدها تونس، وأكد استعداد فرنسا على الدوام لدعم تونس ومواكبتها في تنفيذ هذه الإصلاحات".

العلم التونسي/ أرشيغية

وقد دعت حركة النهضة الإخوانية، الشعب التونسي للنزول للشارع يوم 14 يناير /كانون الثاني الجاري، والذي يتزامن مع تاريخ سقوط نظام زين العابدين بن علي، في محاولة وصفها مراقبون بـ"اليائسة للفتنة" وزرع الفوضى، فيما لاقت الدعوة رفضاً شعبياً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث عدّت أن مثل تلك الدعوات تمثل إفلاساً سياسياً بعد أن نفذ رصيد التنظيم في الشارع السياسي التونسي.

ووفق مراقبين، أضحى الشعب التونسي خبيراً بألاعيب الحركة التي أرهقتهم طوال العقد الماضي، وتسببت في كوارث على الاصعدة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، كما أضحى التونسيون مدركين جداً لسياسة الإخوان لتعكير صفو الأمن والاستقرار البلاد.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!