الوضع المظلم
الثلاثاء ٠٩ / أغسطس / ٢٠٢٢
Logo
  • الإعلام الموالي يكشف ابتزاز النظام لـ"الإدارة الذاتية".. عبر روسيا

الإعلام الموالي يكشف ابتزاز النظام لـ
لقاء روسي مع مسد مصدر الصورة: موقع مسد

نفت صحيفة الوطن الموالية للنظام السوري، نقلاً عن مصادر وصتها بـ"واسعة الاطلاع"، الأنباء عن قرب استئناف الحوار بين النظام السوري و"مجلس سوريا الديمقراطية" (وهي تعتبر الواجهة السياسية لـ قسد، ومشكلة للإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا) في دمشق برعاية روسية.


ونوهت الصحيفة إلى أنه لم يجري الحديث حتى الآن، عن أي استئناف للمفاوضات ولا تحديد مواعيد بهذا الخصوص، موضحةً أن تلك المفاوضات لا يبدو أنها ستستأنف في الوقت القريب، وهو ما يعتبره مراقبون متعارضاً من حيث المبدأ مع الأمن السوري المهدد بعملية عسكرية تركية جديدة، قد تحتل أجزاء أخرى من شمال سوريا.


اقرأ أيضاً: بما بين 50 و100 ناقلة.. التحالف يعزز قوته شمال سوريا

ويعتقد مراقبون أن النظام السوري لا يمتلك مشكلة في التخلي عن المزيد من الأراضي السورية، ما دامت ترفض الخضوع لهيمنته ونظامه البوليسي المعروف، ويقدمون عفرين مثالاً صارخاً على عقلية النظام، إذ قررت دمشق التخلي عن عفرين لمجرد عدم قبول "إدارتها الذاتية" بالخضوع لشروطها، التي وصفت بالتعجيزية، والمتمحورة حول كيفية العودة بالبلاد إلى ما قبل العام 2011.


ووفق معلومات عرضتها الصحيفة الموالية، فقد شهدت الزيارة الأخيرة التي قام بها وفد "مجلس سورية الديمقراطية- مسد" برئاسة إلهام أحمد إلى موسكو، ضغطاً روسياً باتجاه الدفع بالحوار مع دمشق درءاً للمخاطر المحدقة بالمنطقة.




شمال سوريا - ليفانت شمال سوريا - ليفانت

وزعمت الصحيفة أن موسكو طرحت ورقة تتضمن عدة بنود، مدعيةً أن "قيادات قوات سورية الديمقراطية- قسد تلعب منذ نحو عامين على ورقة الخلافات الروسية – الأميركية، ويبدو أن سياستها وصلت اليوم لطريق مسدود، لاسيما مع التسريبات حول تقارب روسي – أميركي بخصوص الورقة الكردية"، وفق قولها.


وادعت الصحيفة الموالية "أن الاتجاه الغالب لدى القوى الكردية، هو نحو الحوار مع الحكومة السورية الشرعية في دمشق"، على حد تعبيرها.


ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!