الوضع المظلم
الخميس ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٢
Logo
  • الأمين العام للأمم المتحدة قلق من العلميات العسكرية بالقرب من محطّة زابوريزهيا

الأمين العام للأمم المتحدة قلق من العلميات العسكرية بالقرب من محطّة زابوريزهيا
صورة توضيحية. محطة زابوريزهزهيا النووية لتوليد الكهرباء

حذر الأمين العام للأمم المتّحدة، أنطونيو غوتيريش، اليوم الاثنين، من أيّ هجوم على محطّات للطاقة النوويّة، واعتبره عملاً "انتحارياً"، داعياً إلى وقف العمليّات العسكريّة في محيط محطّة زابوريزهيا بأوكرانيا حتّى يتسنّى للوكالة الدوليّة للطاقة الذرّية الوصول إليها.

وذكر غوتيريش خلال مؤتمر صحفي في طوكيو، أنّ "أيّ هجوم على محطّات الطاقة النوويّة هو أمر انتحاري"، وأضاف: "آمل أن تنتهي هذه الهجمات. في الوقت نفسه، آمل أن تتمكّن الوكالة الدوليّة للطاقة الذرّية من الوصول إلى محطّة" زابوريزهيا، الأكبر في أوروبا، والتي شهدت منذ الجمعة عمليّات قصف تبادلت أوكرانيا وروسيا الاتّهامات بشنّها. وأضاف غوتيريش أن خطر حدوث مواجهة نووية عاد للظهور بعد عقود داعيا الدول النووية إلى الالتزام بعدم البدء باستخدام هذه الأسلحة.

اقرأ المزيد: غوتيرش يتوقع انفراجاً في أزمة الغذاء العالمي

وأفاد غوتيريش بهذه التصريحات بعد حضوره مراسم في هيروشيما لإحياء ذكرى مرور 77 عاماً على إلقاء أول قنبلة ذرية في العالم على تلك المدينة اليابانية. وحذر غوتيريش من أن خطر حدوث مواجهة نووية عاد للظهور بعد عقود، داعياً الدول النووية إلى الالتزام بعدم البدء باستخدام هذه الأسلحة.

ومنذ أسبوع، يُواصل غوتيريش التعبير عن قلقه حيال المخاطر النوويّة على البشريّة من قصف المحطة مجدداً واتهمت أوكرانيا روسيا، أمس الأحد، بقصف محطة زابوريزهيا للطاقة النووية، وهي الأكبر في أوروبا، ودعت إلى فرض عقوبات دولية جديدة على موسكو لتسببها في "إرهاب نووي".

وقالت شركة إنرغواتوم الحكومية الأوكرانية للطاقة النووية إن القوات الروسية ألحقت أضراراً بثلاثة أجهزة استشعار إشعاعي حين قصفت المنشأة من جديد، مساء السبت، ما أسفر عن إصابة أحد العاملين بشظايا.

ليفانت – DW

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!