الوضع المظلم
الأربعاء ١٩ / يونيو / ٢٠٢٤
Logo
  • الأمم المتحدة: إعادة بناء غزة قد تستغرق حتى القرن المقبل

الأمم المتحدة: إعادة بناء غزة قد تستغرق حتى القرن المقبل
قطاع غزة

أصدرت الأمم المتحدة تقريراً اليوم الخميس يشير إلى أن عملية إعادة بناء المنازل في قطاع غزة قد تستمر حتى القرن المقبل إذا استمرت الوتيرة كما هي في النزاعات السابقة.

القصف الإسرائيلي المستمر منذ حوالي سبعة أشهر أحدث خسائر بقيمة مليارات الدولارات وتسبب في تحويل العديد من الأبنية الخرسانية العالية في القطاع المكتظ بالسكان إلى أكوام من الأنقاض، حيث أشار مسؤول في الأمم المتحدة إلى أن الدمار جعل قطاع غزة "يشبه سطح القمر".

اقرأ أيضاً: الولايات المتحدة تطالب حماس بقبول المقترحات.. للتوصل إلى اتفاق حول غزة

وتظهر البيانات الفلسطينية أن حوالي 80 ألف منزل دُمرت في النزاع الذي أثارته هجمات حركة حماس على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر/تشرين الأول، وأسفرت الضربات الإسرائيلية عن مقتل عشرات آلاف الفلسطينيين.

وبيّن التقييم، الذي أصدره برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أن غزة بحاجة إلى "حوالي 80 عاما لاستعادة جميع الوحدات السكنية المدمرة بالكامل".

بيد أن التقرير ذكر أنه في أفضل سيناريو ممكن بحيث يتم تسليم مواد البناء بشكل أسرع خمس مرات مما كان عليه الأمر في الأزمة السابقة عام 2021، فإن ذلك سيتيح إعادة الإعمار بحلول عام 2040.

ويقدم تقييم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي سلسلة من الترجيحات بخصوص الأثر الاجتماعي والاقتصادي للحرب استنادا إلى مدة الصراع الحالي، مع توقع عقود من المعاناة المستمرة.

وقال مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أخيم شتاينر في بيان إن "المعدلات غير المسبوقة من الخسائر البشرية، والدمار الجسيم والزيادة الحادة في الفقر في مثل هذه الفترة القصيرة ستؤدي إلى أزمة إنمائية خطيرة تهدد مستقبل الأجيال القادمة".

ولفت التقرير إلى أنه في حالة مواصلة الحرب تسعة أشهر، فمن المرجح أن يزداد الفقر بين سكان غزة من 38.8% نهاية عام 2023 إلى 60.7%، مما يجر جزءا كبيرا من أبناء الطبقة الوسطى إلى ما دون خط الفقر.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!