الوضع المظلم
الأربعاء ١٩ / يونيو / ٢٠٢٤
Logo
  • الأزمة الأوكرانية: تدهور الوضع وتقدم القوات الروسية

الأزمة الأوكرانية: تدهور الوضع وتقدم القوات الروسية
الحرب في أوكرانيا \ تعبيرية \ متداول

أعلن القائد الأعلى للقوات الأوكرانية، أولكسندر سيرسكي، في يوم الأحد، أن الوضع على الجبهة الأوكرانية "تدهور" بشكل ملحوظ.

ووفقًا لمنشور له على تليغرام، أكد سيرسكي أن القوات الروسية تشن هجومًا على طول خط المواجهة، وتحقق "نجاحات تكتيكية" على عدة جبهات، مما أدى إلى تغيير ديناميكي في الوضع العسكري.

وأشار سيرسكي إلى أن الوضع الأكثر صعوبة بالنسبة للجيش الأوكراني يتمثل في محوري بوكروفسكي وكوراخوفسكي، في الجزء من جمهورية دونيتسك الشعبية الذي تسيطر عليه كييف.

وأوضح أن القوات الأوكرانية اضطرت للتراجع إلى الغرب من بلدات بيرديتشي وسيمينوفكا ونوفوميخايلوفكا التابعة لجمهورية دونيتسك الشعبية.

اقرأ أيضاً: خطوة غير مسبوقة.. واشنطن ترسل صواريخ بعيدة المدى لأوكرانيا

وفقًا للقائد العسكري الأوكراني، تم تعزيز الوحدات الأوكرانية الموجودة على محور خاركوف بوحدات المدفعية والدبابات. وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن وحدات من قوات "المركز" الروسية حررت بلدة نوفوباخموتوفكا في جمهورية دونيتسك الشعبية.

وقبل ذلك، أعلنت روسيا أنها سيطرت على قرية نوفوباخموتيفكا في الجبهة الشرقية، والتي تقع في منطقة تقدّمت فيها القوات الروسية بسرعة خلال الأسبوع الماضي في مواجهة الجيش الأوكراني.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في تقريرها اليومي: "من خلال عمليات نشطة، حررت وحدات مجموعة القوات المركزية قرية نوفوباخموتيفكا" الواقعة شمال غربي مدينة أفدييفكا التي سيطرت عليها موسكو في فبراير الماضي.

وتقع هذه القرية بالقرب من قرية أوتشيريتني التي سيطرت عليها القوات الروسية بشكل سريع هذا الأسبوع، حيث تسيطر حالياً على معظمها وفقاً لمراقبين.

وأثار ذلك انتقادات المدوّنين العسكريين الأوكرانيين. فقد حمّلت قناة "ديب ستايت" (DeepState) التي يتابعها أكثر من 700 ألف شخص على تليغرام، المسؤولية للواء 115 آلي، معتبرة أنّه سبب "انهيار الدفاعات في جميع أنحاء المنطقة، ممّا تسبّب في خسائر كبيرة".

وتواجه القوات الأوكرانية تقدّماً روسياً على الجبهة منذ سقوط أفدييفكا، حيث تسيطر قوات موسكو على أراضٍ في مواجهة خصم يفتقر إلى الرجال والذخيرة.

وكان القائد الأعلى للقوات الأوكرانية أولكسندر سيرسكي قد اعترف في أبريل، بأنّ الوضع على الجبهة الشرقية "تدهور بشكل كبير". وقال إنه يرى "تكثيفاً كبيراً" للهجوم الروسي منذ مارس، مما أدى إلى "نجاحات تكتيكية".

هذا ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن وزارة الدفاع الروسية قولها اليوم إن القوات الروسية صدت أيضاً سلسلة من الهجمات المضادة الأوكرانية بالقرب من تشاسيف يار، وهي نقطة مهمة أخرى في المنطقة التي تشهد اشتباكات متكررة بين الجانبين.

كما قالت وزارة الدفاع الروسية إن قواتها كبّدت الجيش الأوكراني خسائر بلغت نحو 85 جندياً على الجبهة الشرقية، بالإضافة لأضرار بالمعدات، وذلك في بلدتي بافلوفكا ولوغوفسكوي بمقاطعة زابوريجيا.

في سياق آخر، أشار الناطق باسم الكرملين، اليوم الأحد، إلى تزايد الذعر في صفوف القوات الأوكرانية على الجبهة، مؤكداً أنه يجب على روسيا أن تحافظ على هذه الديناميكية في الجبهات.

وقال بيسكوف في مقابلة صحافية: "هناك، على الجانب الآخر يتزايد الذعر، ومن المهم للغاية بالنسبة لنا حالياً أن نحافظ على هذه الديناميكية، من المهم جداً عدم التوقف واتباع طريق تنفيذ مهام العملية العسكرية الخاصة".

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!