الوضع المظلم
الأحد ٢١ / أبريل / ٢٠٢٤
Logo
الأردن يبرر ضرباته على سوريا بمواجهة خطر التهريب
مكافحة المخدرات- الأردن/ تويتر

أعلنت وزارة الخارجية الأردنية، اليوم الثلاثاء، أنها لن تتوانى عن مواجهة خطر تهريب المخدرات والسلاح من سوريا إلى الأردن، الذي يمثل تهديداً للأمن الوطني، رغم اعتراض النظام السوري على الضربات الجوية التي نفذها سلاح الجو الأردني على أهداف داخل الأراضي السورية.

وقال المتحدث باسم الوزارة الدكتور سفيان القضاة إن الأردن أبلغ الجانب السوري بتفاصيل عن المهربين والجهات الداعمة لهم، وعن مواقع إنتاج وتخزين ونقل المخدرات، التي تقع تحت سيطرة سلطات النظام السوري، ولكن لم يتم اتخاذ أي إجراء فعال للحد من هذا الخطر، مشيراً إلى أن عدد محاولات التهريب ازداد بشكل خطير.

اقرأ أيضاً: توتر بين سوريا والأردن عقب إسقاط النظام طائرة مسيرة واكتشاف جثث

وأضاف القضاة أن الأردن سيواصل التصدي بحزم لكل من يحاول تهريب المخدرات والسلاح إلى أراضيه، والذين تسببوا في مقتل وإصابة عدد من عناصر القوات المسلحة، مؤكداً استعداد الأردن للتنسيق مع النظام السوري لوقف هذه العمليات ومحاسبة المسؤولين عنها، ومطالباً الجانب السوري بإظهار مسؤولية وجدية في التعامل مع هذا الموضوع.

وكانت وزارة خارجية النظام السوري قد عبرت عن أسفها الشديد للضربات الجوية الأردنية، واعتبرتها غير مبررة، وقالت في بيان لها إن سوريا تعمل على مكافحة كل الجرائم المتعلقة بتهريب المخدرات، وأن التصعيد السياسي والإعلامي والعسكري من الجانب الأردني لا يتماشى مع ما تم الاتفاق عليه بين اللجان المشتركة للبلدين.

وكان الجيش الأردني قد شن حملة على مهربي المخدرات منذ أسابيع، بعد أن اندلعت اشتباكات الشهر الماضي مع عشرات الأشخاص المشتبه في انتمائهم لجماعات موالية لإيران وينقلون كميات كبيرة من المخدرات والأسلحة والمتفجرات عبر الحدود.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!