الوضع المظلم
الإثنين ٢٠ / مايو / ٢٠٢٤
Logo
اكتشاف جديد قد يحد من اكتئاب ما بعد الولادة
Image by jas from Pixabay

في تطور مهم قد يغير مسار علاج اكتئاب ما بعد الولادة، كشفت دراسة حديثة نشرت في مجلة "بريتيش ميديكال جورنال" عن فعالية مشتق من الكيتامين في تقليل نوبات الاكتئاب الكبرى لدى الأمهات الجدد.

الباحثون وجدوا أن جرعة واحدة منخفضة من الإسكيتامين، إذا أُعطيت للأمهات بعد الولادة مباشرة، يمكن أن تخفض بشكل كبير من معدلات الإصابة بالاكتئاب الشديد.

اقرأ أيضاً: دراسة: المشروبات الغازية الخالية من السُكر تُسبب الاكتئاب

الدراسة التي أُجريت في الصين، ركزت على الأمهات اللواتي عانين من أعراض الاكتئاب خلال فترة الحمل، وهو ما يُعرف بالاكتئاب ما قبل الولادة، والذي غالبًا ما يستمر بعد الولادة.

ولاختبار فعالية الإسكيتامين، شكل الباحثون مجموعة من الأمهات المعرضات للاكتئاب، حيث تلقت نصف المجموعة حقنة الإسكيتامين بعد الولادة بـ40 دقيقة، بينما تلقى النصف الآخر دواءً وهميًا.

وبعد 42 يومًا، أظهرت النتائج أن أقل من 7% من الأمهات اللواتي تلقين الإسكيتامين عانين من نوبات اكتئاب شديدة، مقارنة بربع المجموعة التي تلقت الدواء الوهمي.

على الرغم من ظهور بعض الآثار الجانبية، إلا أنها زالت خلال يوم واحد. ومع أن النتائج تبشر بفعالية الإسكيتامين، إلا أن هناك عوامل تحد من الاعتماد عليه كعلاج قياسي، بما في ذلك الجدل حول فاعليته ضد أنواع الاكتئاب الأكثر مقاومة والآثار الجانبية العصبية النفسية المحتملة.

يُذكر أن الإسكيتامين، الذي يُستخدم عادةً لتحسين الحالة النفسية، يُقدم على شكل حقنة وقد تمت الموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية كعلاج للاكتئاب، ومع ذلك، يستمر الجدل حول استخدامه بسبب الآثار الجانبية المحتملة مثل صعوبات النطق والاضطراب التفارقي.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!