الوضع المظلم
الثلاثاء ٣١ / يناير / ٢٠٢٣
Logo
اقتراب تاريخي لمذنب بالقرب من الشمس
اقتراب تاريخي لمذنب بالقرب من الشمس (وكالات)

في حدث غير مسبوق، يقترب المذنب "سي/2022 إي 3 (زد تي إف)" بالمررو هذا الأسبوع بالقرب من الشمس، وسيكون في الإمكان رؤية هذا المذنّب المكتشف حديثاً بالعين المجرّد في نهاية يناير الجاري.

وتعد هذه المرة الأولى التي يظهر فيها الجسم الصخري والجليدي الصغير الذي يقدر قطره بنحو كيلومتر واحد، حيث تشير التقارير إلى أنه سبق وأن ظهر منذ 50 ألف عام.

وفي مارس 2022، رصده برنامج مسح السماء الفلكي "ذد تي إف" (Zwicky Transient Facility)  الذي يدير تلسكوب "سامويل-أوشين" في مرصد بالومار بولاية كاليفورنيا الأميركية.

وبحسب وكالة "فرانس برس" فإن المذنّب رصده لدى مروره في مدار كوكب المشتري ، وهو يتجه حالياً نحو الشمس وسيصل إلى أقرب نقطة له منها في 12 يناير ، وفقًا لحسابات علماء الفلك.

قال "نيكولاس بيفر" من مرصد "باريس-بي إس، إن الجسم السماوي سيكون بعد ذلك على مسافة من الشمس أبعد بنحو 10 في المئة من المسافة التي تفصل كوكب الأرض عنها (نحو 150 مليون كيلومتر) وفقاً للوكالة الفرنسية. 

 



وأضاف: عندما يقترب المذنب من الشمس ، يتصعّد الجليد الموجود في نواته، أي يتحول من الحالة الصلبة إلى الحالة الغازيّة، ويترك أثراً طويلًا من الغبار يعكس ضوء الشمس.

اقرأ المزيد: الرئيس التونسي يقيل وزيرة التجارة

وأرف: إن هذا الغبار الذي يبدو أشبه بالشعر اللامع هو ما ستكون في الإمكان رؤيته من الأرض كلما اقتربت مسافة المذنّب.

ومن جانبه ذكر أستاذ الفيزياء في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا "توماس برنس" الذي يعمل لصالح "زد تي إف"، إن المذنب يصل إلى ذروة سطوعه "عندما يكون أقرب إلى الأرض".

وبالرغم من ذلك ستكون هذه الظاهرة أقل إثارة مما كان عليه مرور المذنّبين "هيل-بوب" عام 1997 و"نيو وايز" عام 2020 وهما أكبر بكثير.

ليفانت - فرانس برس 

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!