الوضع المظلم
السبت ٢٤ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
استهداف إسرائيلي لسيارة في جنوب لبنان
سيارة

أفادت وسائل إعلام محلية "عربية" عن قصف طائرة مسيرة إسرائيلية لسيارة على طريق جنوب لبنان، في هجوم يُعتقد أنه استهدف قياديًا في حزب الله.

تم استهداف السيارة بالقرب من طريق عام بنت جبيل، وأظهرت الصور أن المركبة تعرضت لأضرار كبيرة.

تداولت الأنباء عن استهداف محمد عبد الرسول علوية، مسؤول منطقة مارون الرأس في حزب الله.

وشهدت عدة بلدات في جنوب لبنان غارات إسرائيلية يوم الإثنين، حسبما أفادت وكالة "فرانس برس" والوكالة الوطنية للإعلام في لبنان.

في حادث منفصل يوم السبت، استهدفت إسرائيل سيارة في بلدة جدرا على بعد نحو 40 كيلومترًا من الحدود اللبنانية الإسرائيلية، في ثاني استهداف خارج منطقة الجنوب الحدودية منذ بدء التصعيد على وقع الحرب في غزة.

اقرأ المزيد: الانتخابات البعثية في سوريا: بين الروتينية والتدخلات السياسية

وقال مصدر أمني لبناني لوكالة "فرانس برس" يوم السبت إن القيادي في حركة حماس باسل صالح، المسؤول عن وحدة التجنيد في الضفة الغربية، كان هدف الضربة لكنه نجا منها.

 

أسفر الهجوم عن مقتل شخصين، أحدهما مدني، فيما نعت حركة حزب الله أحد أفرادها من سكان البلدة.

منذ اندلاع الحرب في قطاع غزة في السابع من أكتوبر، شهدت الحدود اللبنانية الإسرائيلية تبادلاً يوميًا للقصف بين حزب الله وإسرائيل، مما أثار خشية دولية من توسع نطاق التصعيد ودفع مسؤولين غربيين إلى زيارة بيروت والحث على التهدئة.

أعلن الحزب استهداف مواقع ونقاط عسكرية إسرائيلية تضامنًا مع غزة و"دعمًا لمقاومتها".

رد الجيش الإسرائيلي بقصف جوي ومدفعي، مستهدفًا "بنى تحتية" للحزب وتحركات مقاتلين قرب الحدود.

منذ بدء التصعيد، قُتل ما لا يقل عن 236 شخصًا في جنوب لبنان، بما في ذلك 170 مقاتلاً من حزب الله و30 مدنيًا، ومن بينهم 3 صحفيين، وفقًا لحصيلة جمعتها "فرانس برس".

في إسرائيل، أُعلن مقتل 9 جنود و6 مدنيين.

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!