الوضع المظلم
الخميس ٠٩ / فبراير / ٢٠٢٣
Logo
اختراق إلكتروني يكشف مخاوف المسؤولين الإيرانيين
صورة توضيحية. من تظاهرات في إيران. متداول

أفصح ملف صوتي حصلت عليه مجموعة "بلاك ريوارد"، الناشطة في مجال القرصنة الإلكترونية، عن خشية بين المسؤولين الإيرانيين بخصوص الاحتجاجات المنتشرة في البلاد.

إذ فضح المقطع الذي حصلت عليه المجموعة عقب اختراق وكالة أنباء "فارس نيوز"، الذراع الإعلامية للحرس الثوري، تفاصيل اجتماع لنائب قائد قوات الباسيج الجنرال قاسم قريشي ومجموعة من مديري الإعلاميين التابعين للحرس الثوري، وتكلموا فيه عن الاحتجاجات وآليات التعاطي معها، إضافة إلى موضوعات مختلفة، وفق موقع "إيران انترناشونال".

اقرأ أيضاً: أسرة الناشطة المغدورة الإيرانية "عاطفة نعامي" تؤكد أن النظام قتلها

والاجتماع الذي طال أكثر من ساعتين، نظم في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، وتحدث في بدايته الجنرال قريشي عن جوانب جديدة من الاحتجاجات في إيران وخطط الحكومة والمؤسسات الأمنية للتعامل معها.

ووفق أحد المشاركين في الاجتماع مع الجنرال قريشي، فإن 70% على الأقل من الشركات في 21 محافظة إيرانية قد رافقت اليوم الأول من الدعوة للإضراب المعلن عنها في منتصف نوفمبر، والذي توازى مع ذكرى احتجاجات الوقود التي اندلعت في عام 2019 وخلفت مئات القتلى وآلاف المعتقلين.

كذلك احتوى التسريب الصوتي عرض العديد من الأشخاص معلوماتهم حول الوضع الأمني في البلاد، وبعض القضايا الأخرى.

وتشهد إيران احتجاجات واسعة اندلعت منذ مقتل مهسا أميني في 16 أيلول/سبتمبر عقب توقيفها من قبل ما تسمى بـ"شرطة الأخلاق" في طهران، لانتهاكها قواعد اللباس الصارمة المفروضة على النساء.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!