الوضع المظلم
الخميس ١٨ / أغسطس / ٢٠٢٢
Logo
  • احتجاجات السودان.. الآلاف يكسرون الطوق الأمني وإطلاق غاز مسيل للدموع

احتجاجات السودان.. الآلاف يكسرون الطوق الأمني وإطلاق غاز مسيل للدموع
احتجاجات السودان (وكالات)

انطلقت في العاصمة الخرطوم و عدد من الولايات السودانية، اليوم الخميس، تظاهرات جديدة تُطالب بتسليم السلطة للمدنيين، وسط أنباء عن انقطاع خدمة الإنترنت في السودان قبيل المظاهرات المتوقعة.

وكسرت حشود ضخمة في السودان الطوق الأمني، واتجهت نحو القصر الرئاسي وسط الخرطوم فيما تواصل الشرطة إطلاق الغاز المسيل للدموع.

وكان المبعوث الأممي للسودان دعا في وقت سابق إلى إنهاء كل أشكال العنف ضد المدنيين في أم درمان.

ويطالب السودانيون العسكريين بتسليم السلطة للمدنيين بعد الاستيلاء عليها في أكتوبر، مما أدى إلى تفاقم الازمة السياسية والاقتصادية بالبلاد.

وقُطعت خدمات الإنترنت في العاصمة السودانية قبيل انطلاق الاحتجاجات. وشددت السلطات الإجراءات الأمنية في العاصمة الخرطوم وحولها من مدن، رغم رفع حالة الطوارئ التي فرضت عقب استيلاء الجيش على الحكم.

وتشهد العاصمة السودانية والمناطق المجاورة لها احتجاجات شبه أسبوعية. وتعاني البلاد من أزمة سياسية واقتصادية تتفاقم باطراد منذ حركة الجيش.

وقالت قوى الحرية والتغيير، التحالف المدني الذي انقلب عليه البرهان، في دعوتها إلى تظاهرات اليوم إن "30 يونيو طريقنا لإسقاط الانقلاب وقطع الطريق أمام أي بدائل وهمية"، داعية المحتجين إلى "المشاركة بفعالية" في التظاهرة.

عشية الاحتجاجات، قتلت قوات الأمن السودانية متظاهرا خلال مسيرات نظمت مساء الأربعاء. وقالت لجنة أطباء السودان المركزية المؤيدة للديمقراطية إن المتظاهر توفي بعد أن أصيب "برصاصة في الصدر" خلال مسيرات في شمال الخرطوم.

اقرأ أيضاً: قبيل مظاهرات "30 يونيو".. انتشار أمني كثيف في العاصمة السودانية

وبذلك يرتفع عدد قتلى قمع الاحتجاجات إلى 103 منذ سيطرة العسكر على السلطة بقيادة قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، حسب اللجنة.

وتتزامن التظاهرات مع الذكرى الثالثة لمليونية 30 من يونيو 2019 والتي مثلت علامة فارقة في التوصل لاتفاق سياسي بين العسكريين والمدنيين عقب سقوط نظام عمر البشير.

ليفانت نيوز_ وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!