الوضع المظلم
الإثنين ٠٤ / يوليو / ٢٠٢٢
Logo
  • اتهامات متبادلة بين الميليشيات الإيرانية والقوات الأمريكية في سوريا

اتهامات متبادلة بين الميليشيات الإيرانية والقوات الأمريكية في سوريا
قوات أمريكية في الحسكة

اتهمت الميليشيات التابعة لإيران وإعلامها، القوات الأميركية بشن هجوم على مواقع لهم في منطقة دير الزور، كما أشارت مصادر إعلامية إلى أن القوات الأميركية والكردية شنّت هجوماً واعتقلت عدة عناصر من ميليشيات إيران، في 10 مايو/ أيار الحالي.

وأوردت مصادر سرداً مختلفاً تماماً للأحداث، وقالت إن القوات الأميركية كانت تقوم بتدريب عسكري، ومن ضمنه قصف أهداف برية، وإن القوات الأميركية اختارت منطقة نائية وواسعة لهذا الأمر، وأبلغت "المعنيين عبر خط منع الاحتكاك" بما سيجري قبل تاريخه.

اقرأ المزيد: التحالف الدولي: إصابة جنديين أمريكيين بهجوم على قاعدة عسكرية بسوريا

لكن ما حصل هو أن القنابل الأميركية سقطت بعيداً عن أهدافها ووقعت غرب الفرات، ويعود ذلك إلى خطأ في برامج الكمبيوتر في الطائرات أو في نظام تحديد الأهداف، وقد تعاملت القوات الأميركية مع هذا "الخطأ بعد ذلك عبر القنوات المعروفة"، والمقصود هو أنها استعملت خط الاتصال مع القوات الروسية.

يؤكد الأميركيون هذه الوقائع أكثر من مرة ويقولون إن الأمر لا يتعدّى ذلك، وإن الميليشيات التابعة لإيران أثارت من القصف قضية.

في حادث آخر، وقعت انفجارات يوم 7 أبريل/ نيسان في موقع عسكري أميركي في سوريا، وأكد بيان للتحالف الدولي ضد داعش أن سببها هو "وضع عبوات ناسفة في مخزن للأسلحة وفي مبنى الحمامات".

قال البيان إن تحقيقاً بدأ، لكن الأميركيين لم يعلنوا حتى الآن أية نتيجة للتحقيق، فيما أكدت مصادر "العربية" و"الحدث" أن كل الاحتمالات مفتوحة، لكن الأرجح أن يكون النظام السوري أو الإيرانيون تمكنوا من خرق الترتيبات الأمنية، وجنّدوا عناصر من القوات الكردية العاملة مع الأميركيين ووضعوا المتفجرات.

يرفض المسؤولون الأميركيون التحدث عن الموضوع، ويعتبرون أن النتائج ستظهر قريباً من خلال التحقيقات وسنعرف حقيقة ما حدث.

ليفانت – العربية

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!