الوضع المظلم
الثلاثاء ٠٩ / أغسطس / ٢٠٢٢
Logo
  • ابنة رفسنجاني: العدو بيننا والفساد يعمّ البلاد

ابنة رفسنجاني: العدو بيننا والفساد يعمّ البلاد
فائزة رفسنجاني/ مواقع التواصل

قالت فائزة هاشمي رفسنجاني، في خطاب وجهته إلى المرشد الإيراني، علي خامنئي، رداً على خطابه عن الأعداء، فقالت له: "عدونا هنا"، أي العدو في الداخل وليس وراء الحدود.

وانتقدت رفسنجاني، وهي نائبة سابقة في البرلمان الإيراني، مؤسسات النظام وأجهزته التنفيذية وألقت عليها اللوم بشأن الوضع الراهن وقالت: "عدونا هنا"، في إشارة إلى هتاف يتردد بين الحين والآخر في الاحتجاجات ومفاده: "العدو هنا.. يكذبون عندما يقولون أميركا هي العدو".

وابتدأت حديثها عبر خاصية الفيديو، الذي نشر يوم السبت، متطرقة إلى مجموعة واسعة من القضايا والمشاكل الاقتصادية في إيران، بما في ذلك الفساد الممنهج وانتشار الفقر وهروب رؤوس الأموال من البلاد الذي بلغت 18 مليار دولار سنوياً.

اقرأ المزيد: إيران.. أكثر من 120 عملية إعدام في شهر آيار الفائت

أضافت رفسنجاني، أنه تم الإبلاغ عن 5000 حالة اختلاس على الأقل في البلاد، وزاد حجم الاختلاس في إيران بنسبة 300%.

وبخصوص القضايا والمشاكل الاجتماعية، أشارت فائزة هاشمي إلى ارتفاع عدد الأشخاص الذين يعيشون في العشوائيات في إيران، الذين بلغ عددهم 13 مليون نسمة، أي سدس إجمالي سكان البلاد.

وبحسب فائزة رفسنجاني، فإن نحو 80% من الإيرانيين غير قادرين حالياً على توفير الغذاء الكافي، مثل الفواكه والخضروات، بسبب المشاكل الاقتصادية.

وتؤكد الناشطة السياسية، أن هناك 40 مليون إيراني يحتاجون إلى دعم حكومي ومساعدة فورية من المؤسسات الإغاثية.

وتحدثت عن الهجرة الواسعة للنخب والخبراء والمتخصصين من البلاد كقضية اجتماعية أخرى، وقالت: "يغادر ما بين 150.000 و180.000 متخصص البلاد سنوياً".

وفي جزء آخر من كلمتها، يوم السبت، أشارت فائزة رفسنجاني إلى هجرة ولجوء عشرات الرياضيين والأبطال الوطنيين في إيران، في السنوات الأخيرة، حيث تقدم ما لا يقل عن 61 رياضياً وبطلاً وطنياً في إيران بطلبات لجوء في دول أخرى.

ولفتت في خطابها إلى الزيادة الكبيرة في السرقات والعدد الكبير للسجناء في البلاد بسبب القضايا الأخرى، التي وردت في خطاب فائزة هاشمي رفسنجاني، يوم السبت، وأشارت إلى حالات الانتحار والقتل وجرائم الشرف، باعتبارها أمراضاً اجتماعية واضحة في إيران.

وتحدثت عن الاحتجاج على القمع السياسي والتعامل مع الاحتجاجات الاجتماعية.

ووصف الناشطة السياسية، السياسة الخارجية للنظام الإيراني، بأنها تتصف بالضعف والهشاشة، وقالت إن هذا الوضع أدى إلى اكتساب إسرائيل المزيد من القوة والنفوذ في الشرق الأوسط.

 ليفانت – العربية

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!