الوضع المظلم
السبت ٢٠ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
  • إيران تتوسع في السوق المصرفية السورية: تأسيس بنك إسلامي جديد

إيران تتوسع في السوق المصرفية السورية: تأسيس بنك إسلامي جديد
الدولار والليرة السورية

أعلنت وسائل الإعلام المتحابة للنظام السوري، يوم الأربعاء، عن صورة لقرار يتضمن منح تصاريح لتأسيس بنك إسلامي جديد في سوريا بالشراكة مع إيران.

وبحسب القرار، فقد أعطى رئيس مجلس الوزراء في حكومة النظام، حسين عرنوس، الضوء الأخضر لإنشاء بنك إسلامي جديد في سوريا يُطلق عليه اسم "مصرف المدينة الإسلامي"، برأسمال يبلغ 50 مليار ليرة سورية، موزعة على 500 مليون سهم.

ووفقا للقرار، فإن 58% من ملكية البنك تعود لشركة إيرانية (فاراب سروش آفاق قشم)، بينما يمتلك رئيس مجلس إدارة الشركة (حسين يعقوبي مياب) نسبة 1% وسيدة أعمال إيرانية نسبة 1% أيضاً، وأوضح القرار أن البنك المقترح سيعرض 40% من أسهمه للاكتتاب العام.

اقرأ أيضاً: السفير الأمريكي: النظام السوري يواصل انتهاك التزاماته بشأن الأسلحة الكيميائية

وفي حالة افتتاح البنك، سيصبح عدد البنوك الإسلامية في سوريا 5 وهي: بنك سوريا الدولي الإسلامي، بنك الشام، وبنك البركة سوريا والبنك الوطني الإسلامي.

وفي تشرين الأول الماضي، أعلن محافظ البنك المركزي الإيراني "محمد رضا فرزين"، أن أول بنك إيراني سيبدأ عمله قريباً في سوريا من دون الإشارة إلى التفاصيل التي ستتخذ لذلك، وأكد محمد رضا فرزين أن إيران وحكومة النظام السوري مهتمان بتعزيز العلاقات المصرفية والتجارية والاستثمارات المشتركة.

وأشار في تصريحات لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا" إلى أنه من الضروري تطوير التعاون النقدي والمصرفي بين إيران وحكومة النظام السوري "بما يتناسب مع مستوى العلاقات التجارية والاقتصادية والتبادلات الاقتصادية وحل القضايا المتعلقة بالمعاملات المصرفية لتجار البلدين".

وأعرب عن استعداد طهران للتعاون مع حكومة النظام السوري في مجال الخدمات المصرفية الإلكترونية وشبكة البطاقات قائلاً: "إن إحدى الاستراتيجيات المهمة لإيران في تطوير التعاون التجاري مع الدول المجاورة هي استخدام العملات الوطنية في العلاقات النقدية وزيادة حجم التبادلات التجارية والاقتصادية".

وطالب حاكم المصرف المركزي الإيراني أثناء زيارة أجراها إلى سوريا إلى "تشكيل فريق عمل مشترك بين البلدين من أجل تطوير التعاون التكنولوجي في مجال الاتصالات والتعاون المصرفي".

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!