الوضع المظلم
السبت ٢٥ / يونيو / ٢٠٢٢
Logo
  • إيران تتحضّر لتخصيب 90% يورانيوم... محادثات فيينا الفرصة الأخيرة

إيران تتحضّر لتخصيب 90% يورانيوم... محادثات فيينا الفرصة الأخيرة
قرار أوروبي مرتقب بتحميل إيران مسؤولية فشل «مفاوضات فيينا»
تتحضر إيران لاتخاذ خطوات فنية لتخصيب اليورانيوم حتى درجة نقاء 90٪ - وهو المستوى المطلوب لإنتاج سلاح نووي، حسبما قال مصدران أمريكيان مطلعان على هذه القضية.

سيجعل التخصيب بنسبة 90٪ إيران أقرب من أي وقت مضى إلى العتبة النووية. وتأتي التحذيرات الإسرائيلية مع استئناف المحادثات النووية في فيينا، مع عودة إيران إلى طاولة المفاوضات يوم الاثنين بعد توقف دام خمسة أشهر.

تختلف التقديرات حول المدة التي ستستغرقها إيران لإتقان المتطلبات التكنولوجية الإضافية، لكن مصادر المخابرات الأمريكية والإسرائيلية حددت الجدول الزمني بين عام إلى عامين.

تقوم إيران بالفعل بتخصيب اليورانيوم إلى 60٪، وهو ما يتجاوز بكثير المستويات المسموح بها بموجب الاتفاق النووي لعام 2015 الذي تخلى عنه دونالد ترامب ويحاول الرئيس بايدن إنقاذه، فتخصيب بنسبة 90 بالمئة ليس لناتجه استخدام للأغراض السلمية.

تشير المعلومات الاستخباراتية وفقا لموقع أكسيوس التي أطلقتها إسرائيل مع إدارة بايدن إلى أن الخطوات التحضيرية الإيرانية ستسمح لإيران بالمضي قدماً في تخصيب 90٪ في غضون أسابيع إذا اختارت ذلك.

وقال المصدر إن محللي المخابرات الإسرائيلية يقدرون أن إيران قد تتخذ هذه الخطوة الدراماتيكية قريباً في محاولة لكسب نفوذ في محادثات فيينا.
وقال المصدر الأمريكي إن إسرائيل شاركت أيضاً تقييماً استخباراتياً مفاده أن رغبة إيران في النفوذ في فيينا قد تدفع طِهران إلى زيادة الهجمات ضد القوات والمصالح الأمريكية في المنطقة عبر وكلاء في اليمن وسوريا والعراق.

ورداً على سؤال للتعليق على هذه القصة، رفض مسؤول كبير في إدارة بايدن مناقشة الأمور الاستخباراتية لكنه قال إنه: "ليس سراً أن قرار الإدارة السابقة بالتخلي عن الاتفاق النووي لعام 2015 أدى إلى تسريع دراماتيكي وغير مسبوق لبرنامج إيران النووي، " وذلك ركزت الولايات المتحدة على الدبلوماسية مع إيران لكنها "مستعدة لمتابعة خيارات أخرى إذا فشلت الدبلوماسية".

يضغط المسؤولون الإسرائيليون على نظرائهم الأمريكيين والأوروبيين لاتخاذ موقف متشدد مع إيران في فيينا. قال وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، في خطاب ألقاه يوم الاثنين، إن إسرائيل قد أطلعت حلفائها على "معلومات استخباراتية تشير إلى استمرار سباق إيران نحو سلاح نووي بينما تنتهك اتفاقية 2015".

زعم وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، الذي التقى مع نظيرته البريطانية ليز تروس في لندن يوم الاثنين، أن هناك معلومات استخباراتية لا جدال فيها بأن إيران تعتزم مواصلة برنامجها النووي سرا بغض النظر عن النتيجة في فيينا.

ووصف تروس محادثات فيينا بأنها "الفرصة الأخيرة للإيرانيين للجلوس على طاولة المفاوضات" والموافقة على العودة إلى اتفاق 2015. وقالت: "سننظر في جميع الخيارات إذا لم يحدث ذلك".

قال وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، يوم الإثنين، إن الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين "يجب أن يفهموا أن هذه الفرصة ليست نافذة يمكن أن تظل مفتوحة إلى الأبد".

نووي إيران

في غضون ذلك، كتب المفاوض النووي الإيراني الجديد المتشدد، علي باقري كاني، في الفاينانشيال تايمز أن الصفقة لن تكون ممكنة إلا إذا كانت الولايات المتحدة على استعداد "لدفع ثمن" انسحاب ترامب، وضمان عدم تكراره، وجعل الخطوة الأولى بإلغاء جميع العقوبات المفروضة منذ عام 2015. وقالت إدارة بايدن إنها لن تفي بهذه الشروط.

واستؤنفت المحادثات النووية يوم الاثنين بجلسة عامة ضمت الوفد الإيراني ودبلوماسيين من الاتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة وروسيا والصين.

فريق التفاوض الأمريكي، برئاسة المبعوث الإيراني روب مالي، موجود في فيينا ولكن ليس في القاعة. سوف يتفاوضون بشكل غير مباشر من طريق وسطاء أوروبيين.
من جانبه، قال رئيس وفد الاتحاد الأوروبي، إنريكي مورا، في مؤتمر صحفي إنه متفائل بشأن اليوم الأول من المحادثات لكنه لا يعتقد أنه سيتم التوصل إلى أي انفراج في الجولة الأولى.

وقال إن المفاوضين الإيرانيين وافقوا على أخذ الجولات الست السابقة من المحادثات التي عقدت في ظل الحكومة الإيرانية السابقة الأكثر اعتدالاً في الاعتبار.

اقرأ المزيد: إيران تتجه للقنبلة النووية.. وإسرائيل: لا ترضخوا لابتزازها

وأضاف مورا إن جلسات الثلاثاء ستركز على تخفيف العقوبات، وهو الأولوية القصوى لإيران، وجلسات الأربعاء على القيود اللازمة على برنامَج إيران النووي.
وقال باقري إن إعطاء الأولوية لتخفيف العقوبات إنجاز لإيران. كما قال إنه متفائل. ومن المتوقع أن يزور غانتس واشنطن في الأيام المقبلة لمناقشة الأزمة النووية الإيرانية مع وزير الدفاع لويد أوستن ومسؤولين كبار آخرين في إدارة بايدن.

 

ليفانت نيوز _ ترجمات_ AXIOS

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!