الوضع المظلم
السبت ٠١ / أكتوبر / ٢٠٢٢
Logo
إلى تبريز والأحواز.. المظاهرات تتوسع خارج كردستان إيران
الاحتحاجات في إيران (تعبيرية)

تستمر الاحتجاجات في إيران لليوم السادس على التوالي ضد القوات الأمنية على خلفية وفاة الشابة مهسا أميني عقب اعتقالها، واندلعت اشتباكات ليلية مصحوبة بإطلاق نار في شوارعِ "سنندج" عاصمةِ كردستان إيران، كما هاجم المتظاهرون مقراً للشرطة في مدينة "أشنوية" غربَ البلاد، وامتدت التظاهرات إلى تبريز والأحواز.

وكشف مقطع فيديو جرى تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي عملية إطلاق نار على المحتجين وإصابة أحدهم في الأحواز، فيما نبهت وزارة المخابرات الإيرانية من أنّ المشاركة في الاحتجاجات أمر مخالف للقانون، وأنّ المتظاهرين سيْمثلون للمحاكمة، حيث أتى في بيانِ الوزارة أنّه بالنظر إلى أنّ حركاتٍ مناهضةً للثورة استغلّت الأحداث الأخيرة فإنّ أيّ وجود أو مشاركة في مثل هذه التجّمعات غيرِ القانونية سيؤدّي إلى ملاحقة قضائية.

اقرأ أيضاً: قتلى وجرحى ومخطوفين في آخر التطورات.. احتجاجات كردستان إيران

في الصدد، ذكرت مجموعة "نتبلوكس" المعنية بمراقبة تعطيلات خدمات الإنترنت، على تويتر، الخميس، إنه جرى تسجيل تعطل جديد للإنترنت عبر الهاتف المحمول في إيران، مع اتساع نطاق الاضطرابات بسبب وفاة شابة عقب أن ألقت شرطة الأخلاق الإيرانية القبض عليها.

من طرفه، طالب الحرس الثوري الإيراني، السلطة القضائية في البلاد إلى محاكمة "الذين ينشرون أخباراً كاذبة وشائعات" عن واقعة وفاة الشابة مهسا أميني في حجز للشرطة، والتي أثارت احتجاجات واسعة في أنحاء البلاد.

وأشعل محتجون في طهران ومجموعة مدن إيرانية النار في مركزين ومركبات للشرطة في وقت سابق الخميس، مع تواصل الاضطرابات لليوم السادس، ووردت أنباء عن تعرض قوات الأمن لهجمات.

وقتلت مهسا أميني (22 عاماً) الأسبوع الماضي، عقب أن ألقت شرطة الأخلاق في طهران القبض عليها بزعم ارتدائها "ملابس غير لائقة"، ودخلت في غيبوبة أثناء احتجازها، وادعت السلطات إنها ستفتح تحقيقاً للوقوف على سبب الوفاة.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!