الوضع المظلم
الإثنين ٠٤ / يوليو / ٢٠٢٢
Logo
  • إقالة مفاجئة تطال رئيس مخابرات الحرس الثوري لـ12 عاماً

إقالة مفاجئة تطال رئيس مخابرات الحرس الثوري لـ12 عاماً
الحرس الثوري الإيراني

عقب جملة اغتيالات وإصابات مريبة طالت ضباطاً في الحرس الثوري، أو عاملين في المجال النووي، كشفت إيران، يوم الخميس، عن إقالة الرجل الذي كان يعتبر من بين أقوى رجالات جهاز استخبارات الحرس الثوري، حسين طائب.

بينما صرح المتحدث باسم الحرس الثوري، رمضان شريف في بيان، بإن "القائد الأعلى للحرس اللواء حسين سلامي، عين اللواء محمد كاظمي رئيساً جديدا لدائرة الاستخبارات"، وفق ما ذكر التلفزيون الرسمي.

اقرأ أيضاً: إسرائيل: نراقب قائد استخبارات الحرس الثوري الإيراني

بيد أن أياً من المسؤولين لم يدلي بأي تفاصيل حول تلك الإقالة المفاجئة لطائب، الذي أضحى رئيساً لمخابرات الحرس منذ نحو 12 عاماً، بعد أن عمل لفترة في مكتب المرشد الإيراني علي خامنئي.

كذلك عرف عنه أنه أحد المقربين جداً من نجل المرشد، مجتبى خامنئي، لدرجة كان يوصف بيده اليمنى، فيما حين أن كاظمي كان يترأس "إدارة حماية المعلومات في الحرس الثوري" لسنوات عدة، ويملك خبرة واسعة في مسائل الأمن والاستخبارات.

أيضاً، فهو ينتمي لتيار في الحرس الثوري منافس لطائب، ولقائد فيلق القدس السابق قاسم سليماني، وللجنرال محمد باقر قاليباف.

يذكر أن تلك الإقالة أتت عقب أن كشفت جهات أمنية إسرائيلية، يوم الاثنين الماضي، معلومات تفيد بأن المسؤول الإيراني الذي كلف تنفيذ عمليات ضد مواطنين إسرائيليين في تركيا، هو طائب.

كما أتت بالتوازي مع إعلان تركيا، الخميس، عن اعتقال خلية تضم 8 أشخاص، من ضمنهم 5 إيرانيين خططوا لخطف أو استهداف إسرائيليين.

وبجانب كل تلك المفارقات، جاءت إقالته عقب سلسلة من الاغتيالات والوفيات المريبة التي طالت ضباطاً في الحرس وعاملين في المجال النووي أيضاً، كان أهمها اغتيال العقيد حسن صياد خدائي، بطلقات نارية قرب منزله شرقي طهران، في 22 مايو الماضي، تلاه مقتل ضابطين بظروف غريبة إثر نقلهما إلى المستشفى.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!