الوضع المظلم
الأربعاء ٢١ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
إسرائيل.. تتعهد بمواصلة القتال في غزة
الجيش الإسرائيلي

بعد إخلاء آلاف الإسرائيليين من مناطق شمال إسرائيل بسبب المواجهات، أشار الجيش الإسرائيلي إلى أن عودتهم ستتطلب وقتاً، وأكد أن الوضع في المنطقة لن يعود كما كان قبل الحرب الأخيرة. قال المتحدث باسم الجيش أفيخاي أدرعي إن رئيس الأركان هرتسي هاليفي أعلن لرؤساء السلطات المحلية في المنطقة الشمالية أنه سيتم وضع خطط لعودة السكان بناءً على الحوار والتفاهم، لكنه أكد أيضاً أن الواقع لن يعود إلى ما كان عليه قبل الحرب.

هاليفي أوضح أن القرار بإجلاء السكان كان صعبًا، وأنه سيتم التخطيط لعودتهم وتحديد التوقيت بناءً على الحوار، مع التأكيد على أن العودة ستكون في سياق لا يعود إلى الحياة الطبيعية قبل النزاع. في الوقت نفسه، أكد أن القوات الإسرائيلية ستواصل القتال في غزة وستكون جاهزة للتعامل مع التطورات في مناطق أخرى، بما في ذلك المنطقة الشمالية.

 

منذ بداية الحرب الإسرائيلية في غزة في أكتوبر الماضي، زاد التوتر على الحدود اللبنانية الإسرائيلية وشهدت مواجهات يومية بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله. هذا التوتر والمواجهات أدت إلى إجلاء آلاف السكان في المنطقة. السلطات الإسرائيلية هددت بتحويل بيروت إلى "غزة ثانية" إذا استمر حزب الله في الهجمات، مطالبةً الحكومة اللبنانية بالمسؤولية عن ضبط الحدود.

اقرأ المزيد: انفجارات غرب مدينة غزة في أول خرق إسرائيلي للهدنة

تزايدت المخاوف الدولية من تصاعد المواجهات إلى نطاق أوسع، مفتحةً الباب لتداول المجموعات المسلحة المدعومة من إيران في مناطق أخرى في المنطقة، وهو ما يزيد من التوترات الإقليمية.

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!