الوضع المظلم
السبت ١٣ / أبريل / ٢٠٢٤
Logo
  • إسرائيل تقتل عقيداً إيرانياً في غارة على بانياس السورية

إسرائيل تقتل عقيداً إيرانياً في غارة على بانياس السورية
طائرة تستهدف ناقلة النفط في بانياس السورية \ تعبيرية \ مصدر الصورة: وكالة سانا

كشفت مصادر إيرانية وسورية عن تفاصيل جديدة حول الغارة الجوية التي نفذتها إسرائيل على مبنى في مدينة بانياس الساحلية في سوريا، والتي أسفرت عن مقتل مستشار عسكري إيراني ينتمي إلى الحرس الثوري.

وأفادت قناة تابعة للجيش الإيراني على تيليغرام بأن الضحايا الإيرانيين كانوا يقيمون في المبنى الذي استهدفته الغارة، وأكدت أن أحد القتلى هو العقيد رضا زارعي، وهو عضو في القوة البحرية الأولى للحرس الثوري في بندر عباس، وفقاً لما ذكرته العربية/الحدث.

ونقلت قناة "تطورات العالم الإسلامي" الناطقة بالفارسية على تلغرام معلومات تشير إلى أن زارعي كان مسؤولاً عن النقل البحري بين إيران وسوريا.

اقرأ أيضاً: مليشيات إيران تواصل استفزازاتها ضد القواعد الأميركية في سوريا

كما نشرت وسائل إعلام إيرانية محلية مقطع فيديو يظهر إعلان خبر وفاة العقيد لعائلته في إيران. ويمكن رؤية أفراد من أسرته وهم ينعونه ويبكون عليه.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أعلن في وقت سابق للعربية/الحدث أن الغارة الإسرائيلية استهدفت ثلاثة قادة إيرانيين كانوا داخل المبنى، وأنها أسفرت عن مقتل شخص واحد على الأقل، وأضاف أن هذه المنطقة كانت قد تعرضت لهجوم إسرائيلي سابق ضرب مستودعات تابعة للإيرانيين.

وتأتي هذه الغارة في إطار سلسلة من الهجمات التي شنتها إسرائيل على مواقع للميليشيات الإيرانية وحزب الله في سوريا منذ بداية العام الحالي (2024)، والتي بلغ عددها أكثر من 19 هجوماً، وفقاً لإحصاءات المرصد.

وفي يناير الماضي، قتل 13 شخصاً بينهم خمسة مستشارين في الحرس الثوري في غارة إسرائيلية على مبنى في حي المزة في دمشق، حيث توجد مقار للأجهزة الأمنية والعسكرية السورية، ولقيادات فلسطينية وسفارات ومنظمات دولية.

وفي نهاية ديسمبر العام الماضي (25 ديسمبر 2023)، قتل القيادي في الحرس الثوري رضى موسوي قرب دمشق، كما تعرض نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري والقيادي العسكري في حزب الله وسام الطويل لعمليات اغتيال في لبنان، واتهمت إسرائيل بالوقوف وراءها.

وتزامنت هذه الضربات مع الحرب الدائرة في قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر، والتي أثارت قلق المجتمع الدولي من تصاعد التوتر في المنطقة.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!