الوضع المظلم
السبت ٢٠ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
  • إسرائيل تحمّل "حزب الله" وإيران مسؤولية التوترات الحدودية

إسرائيل تحمّل
الجيش الإسرائيلي (العربية)

اتهمت السلطات الإسرائيلية، اليوم الخميس، "حزب الله" وإيران والدولة اللبنانية بتحمل "العبء الأكبر" للتصعيد الأخير على الحدود، مؤكدة عزمها على الرد على الهجمات الصاروخية المكثفة التي نفذتها الجماعة في الأيام القليلة الماضية.

وأوضح المتحدث الرسمي للحكومة ديفيد مينسر خلال مؤتمر صحفي: "ستقوم إسرائيل بالرد العنيف على كافة الهجمات التي يشنها حزب الله". وتابع قائلاً: "ستضمن إسرائيل استعادة الاستقرار على حدودها الشمالية بكل الوسائل المتاحة"، وفقاً لوكالة "فرانس برس".

وأكد مينسر: "يتحمل لبنان وحزب الله، بإرشاد من إيران، العبء الأكبر لتردي الأوضاع الأمنية في الشمال"، وأشار: "ستضمن إسرائيل استعادة الاستقرار على حدودها الشمالية بكل السبل الممكنة".

اقرأ أيضاً: رداً على غارة جنوب لبنان.. حزب الله يعلن تصعيد عملياته

أعلنت جماعة حزب الله اللبنانية، الخميس، عن شنها هجوماً بالصواريخ والطائرات المسيرة على 9 مواقع عسكرية إسرائيلية، رداً على هجوم إسرائيلي أدى إلى مصرع أحد قادتها الميدانيين البارزين.

وذكر مصدر أمني أن حزب الله اللبناني ينفذ أضخم هجوم بالطائرات المسيرة ضد إسرائيل منذ اندلاع النزاع، ومن ناحيته، أفاد الجيش الإسرائيلي برصده لـ40 قذيفة صاروخية أُطلقت من الأراضي اللبنانية الجنوبية باتجاه منطقة الجليل، وأفاد بأن القذائف الصادرة من الجنوب اللبناني هوت في مناطق خالية وأدت إلى نشوب حرائق.

وأعلنت إسرائيل، الخميس، أن "حزب الله" وإيران والحكومة اللبنانية يتحملون "العبء الأكبر" لتصاعد العنف عبر الحدود الإسرائيلية اللبنانية، ملمحة إلى احتمالية التخطيط لتصعيد أكبر.

وأفاد المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية ديفيد مينسر: "يتحمل لبنان وحزب الله، بإرشاد من إيران، العبء الأكبر لتردي الأوضاع الأمنية في الشمال"، وأكد: "ستضمن إسرائيل استعادة الاستقرار على حدودها الشمالية بكل السبل الممكنة".

ونقلت صحيفة "هآرتس"، اليوم الخميس، عن خدمات الإسعاف الإسرائيلية، أن شخصين تعرضا لإصابات طفيفة نتيجة هجوم صاروخي على مرتفعات الجولان. وأشارت الصحيفة إلى أن أصوات صفارات الإنذار انتشرت في أرجاء شمال إسرائيل بسبب هجمات بالطائرات المسيرة والصواريخ. ولفتت الصحيفة إلى أن صفارات الإنذار انطلقت في الشمال أربع مرات خلال ربع ساعة.

وأورد الإعلام الإسرائيلي أن حرائق اندلعت في 15 موقعاً بمنطقتي الجليل والجولان عقب الهجمات الصاروخية. وأوضح أن أكثر من 100 صاروخ أُطلقت من الجنوب اللبناني في غضون دقائق معدودة. وأشار إلى أن أربع طائرات مقاتلة إسرائيلية تصدت لطائرات مسيرة انطلقت من الجنوب اللبناني.

وأفادت مراسلة "العربية" و"الحدث" بأن صفارات الإنذار أطلقت في صفد وبيريا شمالي إسرائيل، مشيرة إلى اعتراض طائرة مسيرة قرب قاعدة عسكرية إسرائيلية في صفد. وأضافت أن الجيش الإسرائيلي شن غارتين على مناطق القنطرة وحاريص في الجنوب اللبناني.

وفي وقت سابق، كشف الجيش الإسرائيلي أن طائراته الحربية قصفت عدداً كبيراً من المواقع التي وصفها بأنها تابعة لحزب الله في منطقة عيتا الشعب بالجنوب اللبناني، وأوردت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" عن الجيش الإسرائيلي قوله إن مواقع أخرى لحزب الله تعرضت للقصف في منطقة عيناتا كذلك.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!