الوضع المظلم
الأربعاء ١٠ / أغسطس / ٢٠٢٢
Logo
إثيوبيا تنفي مسؤوليتها إعدام جنود سودانيين
الجيش السوداني

قالت وزارة الشؤون الخارجية الإثيوبية إن جنوداً سودانيين لقوا حتفهم في قتال مع ميليشيا محلية على أراضيها ونفت اتهامات بأن جيشها مسؤول عن قتلهم.

دعت الخارجية الإثيوبية، أمس الاثنين، الحكومة السودانية إلى عدم التصعيد وضبط النفس، بعد إعلان الجيش السوداني إعدام عدد من جنوده على يد الجيش الإثيوبي.

وقالت الخارجية الإثيوبية في بيان: "تأسف الحكومة الإثيوبية للخسائر في الأرواح نتيجة مناوشات بين الجيش السوداني وميليشيات محلية، وسيتم فتح تحقيق في هذا الأمر قريباً".

وأضاف البيان: "تأمل حكومة إثيوبيا من الحكومة السودانية ضبط النفس والامتناع عن أي تصعيد للحادث، وعدم اتخاذ أي إجراءات من شأنها أن تصعد الموقف".

وتابع البيان أنّ "الحكومة الإثيوبية تعتقد أنّ الحادث كان متعمّداً من أجل تقويض العلاقات العميقة بين شعبي إثيوبيا والسودان، وأنّ الحادث يهدف إلى عرقلة طريق إثيوبيا نحو السلام والتنمية".

وسبق أن استدعت الخارجية السودانية السفير الإثيوبي لدى الخرطوم يبتال أميرو، وأبلغته احتجاجاً رسمياً على "قيام بلاده بإعدام أسرى القوات المسلحة السودانية".

اقرأ أيضاً: الخارجية السودانية تستدعي السفير الإثيوبي

وكان الجيش السوداني، أعلن أن نظيره الجيش الإثيوبي أعدم 7 جنود تابعين للجيش السوداني، إضافة إلى مدني كانوا أسرى لديه منذ أشهر، وتوعد بمحاسبة إثيوبيا. 

وفي بيان نشره الجيش السوداني، أكد فيه إعدام 7 جنود سودانيين من قبل الجيش الإثيوبي.

وأضاف البيان، إن الجيش الإثيوبي، قام بعرض جثث الأشخاص الذين تم إعدامهم.

ليفانت نيوز_  reuters

 

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!