الوضع المظلم
الثلاثاء ١٦ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
  • أونروا.. تكشف عن حجم احتياجات الوقود في غزة وتحذر من تدهور الوضع الإنساني

أونروا.. تكشف عن حجم احتياجات الوقود في غزة وتحذر من تدهور الوضع الإنساني
المحروقات

كشفت تمارا الرفاعي، المتحدثة باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، في حديث خاص لموقع "سكاي نيوز عربية"، عن حجم احتياجات الوقود يوميًا داخل قطاع غزة. يعاني القطاع من أزمة إنسانية خانقة بسبب الحصار الإسرائيلي الذي فرض لأكثر من 40 يومًا.

في السياق نفسه، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو موافقته على طلب أميركي بإدخال شاحنتي وقود يوميًا إلى جنوب غزة. منذ اندلاع الحرب على غزة في 7 أكتوبر الماضي، تمنع إسرائيل دخول أي شحنات وقود، ولكنها سمحت بإدخال كميات صغيرة قبل يومين لصالح "أونروا" وشركة الاتصالات الفلسطينية.

وأشارت الرفاعي إلى أن الوكالة بحاجة إلى 120 ألف لتر من الوقود يوميًا لتشغيل الشاحنات وضخ المياه وتحلية المياه وتشغيل مولدات الكهرباء في قطاع غزة. ورغم تلقي الوكالة كميات صغيرة حتى الآن، إلا أن السلطات الإسرائيلية تصر على توجيه الوقود حصريًا للاستخدام بواسطة الوكالة.

 

وأكدت الرفاعي أن انقطاع الوقود أثر على ضخ المياه وتشغيل محطات التحلية، مما أدى إلى توقف 15 مضخة للصرف الصحي وتسرب مياه الصرف في الشوارع. وشددت على أن هذا الوضع يشكل تهديدًا كبيرًا للصحة العامة والبيئة، نظرًا لتدني كمية المياه المتاحة للشرب.

وختمت الرفاعي حديثها بالقول إن الوضع الإنساني في غزة يعتبر كارثيًا، حيث تزداد الاكتظاظات في الملاجئ، ويبدأ انتشار أمراض جلدية وهضمية بسبب نقص المياه النظيفة.

اقرأ المزيد: فريق أممي يتجه إلى مستشفى الشفاء في غزة لإخراج الأطفال الخدج

في سياق متصل، أكدت مصادر أميركية أن الحكومة الإسرائيلية وافقت على دخول 140 ألف لتر من الوقود كل يومين إلى غزة، استجابةً لطلب واشنطن. يشمل الدعم المقدم توفير الوقود لشاحنات "أونروا" وضمان احتياجات أخرى كتشغيل محطات تحلية المياه ومضخات الصرف الصحي والمستشفيات في جنوب قطاع غزة.

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!