الوضع المظلم
الجمعة ٢٤ / مايو / ٢٠٢٤
Logo
  • أوكرانيا تعيّن قائداً جديداً لمواجهة التحديات العسكرية في خاركيف

أوكرانيا تعيّن قائداً جديداً لمواجهة التحديات العسكرية في خاركيف
صورة تعبيرية. أرشيف. وكالة الأنباء الأوكرانية

أعلنت السلطات الدفاعية في خورتيتسيا، اليوم، تعيين البريغادير جنرال ميخايلو دراباتي كقائد جديد للقوات المتمركزة في خاركيف، شمال شرق البلاد، ووفقًا للموقع الإخباري "آر. بي. سي. أوكرانيا"، جاء القرار في 11 مايو دون توضيح الأسباب.

وفي العاشر من مايو، نفذت القوات الروسية عملية هجومية على الحدود الإقليمية، وفي تطور متزامن، أفاد حاكم خاركيف بأن الهجمات الروسية على المنطقة استمرت اليوم، مستهدفةً مناطق جديدة بواسطة فرق صغيرة بهدف توسيع نطاق الصراع وتشتيت القوات الأوكرانية.

ودخلت القوات الروسية الأراضي الأوكرانية بالقرب من خاركيف، ثاني أكبر المدن، يوم الجمعة، مما يشير إلى فتح جبهة جديدة في النزاع الذي يدور رئيسيًا في الشرق والجنوب منذ حوالي عامين، ويمكن أن يؤدي هذا الهجوم إلى تحويل بعض القوات الأوكرانية المنهكة من الشرق، حيث تحقق روسيا تقدمًا بطيئًا.

اقرأ أيضاً: الناتو يتعهد بمواصلة الدعم لأوكرانيا.. رغم عدم وجود خطط لإرسال القوات

وأكد الحاكم أوليه سينيهوبوف، في تصريحات تلفزيونية، أن العدو يسعى لتوسيع الجبهة بشكل متعمد، مهاجمًا بمجموعات صغيرة في اتجاهات مختلفة، ووصف الوضع بأنه معقد.

وبعد أشهر من تراجع وتيرة الدعم العسكري الغربي، وخصوصًا الأمريكي، اتخذت أوكرانيا موقفًا دفاعيًا، مما أعطى روسيا ميزة في القوة العددية والذخيرة.

من ناحية أخرى، أقرت كييف باستهداف منشأة نفطية ومحطة تحويل كهربائية في بلغورود وليبتسك الروسيتين، القريبتين من الحدود.

ووفقًا لمصدر دفاعي أوكراني تحدث لوكالة "فرانس برس"، وقعت انفجارات في ميناء أوسكولنبفتسناب النفطي ومحطة التحويل الكهربائية في إيليتسكايا، نتيجة عملية نفذتها الاستخبارات الأوكرانية باستخدام طائرات مسيرة.

ولم يصدر عن الجانب الروسي تفاصيل حول الهجوم على المنشأة النفطية، لكن حاكم ليبتسك أكد وقوع حريق في المحطة الكهربائية الفرعية دون تحديد الأسباب أو توجيه اتهامات لأوكرانيا.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أنها أحبطت 31 مسيرة أوكرانية خلال الليل في مناطق متفرقة من البلاد وفي شبه جزيرة القرم، ودمرت 12 مسيرة فوق بلغورود، التي تعرضت لهجوم أوكراني الأحد أسفر عن 15 قتيلاً.

وقد زادت أوكرانيا، التي تتصدى للهجوم الروسي منذ عامين، من وتيرة هجماتها ضد روسيا مؤخرًا، مستهدفةً بشكل خاص مواقع الطاقة، وتعهدت كييف بنقل الصراع إلى الأراضي الروسية ردًا على القصف المكثف.

ولمنع هذه الهجمات، تسعى روسيا لإنشاء منطقة عازلة تجعل المناطق الحدودية بعيدة عن مدى النيران الأوكرانية، خاصةً في بلغورود.

ومنذ 10 مايو، يشن الجيش الروسي هجومًا في شمال أوكرانيا بمنطقة خاركيف، المجاورة لمدينة بيلغورود، التي شهدت عدة عمليات قصف في الأسابيع الأخيرة، مما أدى إلى انقطاع الكهرباء على وجه الخصوص.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!