الوضع المظلم
الأحد ٢٣ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

أنشطة جاسوسية محتملة لحساب الصين في البرلمان البريطاني

أنشطة جاسوسية محتملة لحساب الصين في البرلمان البريطاني
البرلمان البريطاني. أرشيفية. Civil Service Local—Cabinet Office/© Crown copyright (Open Government License 3.0)

حذّرت أجهزة الأمن البريطانية أعضاء البرلمان من أن عميلاً صينياً مشتبهاً به "شارك عن علم في أنشطة تدخل سياسي" داخل البرلمان، حسبما ذكرت السلطات أمسِ الخميس.

وأكد مكتب رئيسة مجلس العموم، ليندساي هويل، أنه أرسل بريداً إلكترونياً لأعضاء البرلمان لإبلاغهم بالحادث، بالتشاور مع الأجهزة الأمنية. وقالت متحدثة باسم هويل إن "رئيس مجلس النواب يأخذ أمن الأعضاء والعملية الديمقراطية على محمل الجِدّ، ولهذا أصدر هذا الإشعار بالتشاور مع الأجهزة الأمنية".

ونفت السِّفَارة الصينية في لندن هذه الاتهامات، قائلة "لا داعي ولا نسعى أبداً إلى" شراء النفوذ "في أي برلمان أجنبي. وأضافت: "نحن نعارض بشدة خدعة التشهير والترهيب ضد الجالية الصينية في المملكة المتحدة".

في الصورة كريستين لي مع (من اليسار إلى اليمين) شايش سولانكي، وكيث فاز، ورامنيكلال سولانكي، وكون واه فونغ، في حفل توزيع جوائز GG2 للقيادة 2014 في لندن ، تصوير: Alpha Press
في الصورة كريستين لي مع (من اليسار إلى اليمين) شايش سولانكي، وكيث فاز، ورامنيكلال سولانكي، وكون واه فونغ، في حفل توزيع جوائز GG2 للقيادة 2014 في لندن ، تصوير: Alpha Press

وذكر الإشعار الأمني ​​أن المشتبه به هو كريستين لي المحامية الأنغلو صينية بعمر 58 عاما، قائلاً إنها: "شاركت عن علم في أنشطة تدخل سياسي نيابة عن إدارة عمل الجبهة المتحدة بالحزب الشيوعي الصيني".

انتقلت لي في عام 1974 مع والديها من هونج كونج إلى أيرلندا الشِّمالية، حيث قيل إنها غالباً ما كانت تتعرض للمضايقات في المدرسة من قبل زملائها في الفصل.

وتزعم MI5 وكالة المخابرات الداخلية البريطانية أن السيدة لي كانت تعمل في قسم عمل الجبهة المتحدة، وهو جهاز قديم في الحزب الشيوعي الصيني. تعود المخاوف بشأن صلاتها بنخبة الحزب الشيوعي - وهي بالتأكيد على صلة جيدة جدًا - إلى عام 2017 على الأقل. لكن سُمح لها بمواصلة أنشطتها.

وبحسب ما ورد تبرعت المحامية التي تتخذ من لندن مقراً لها بمبلغ 200 ألف جنيه إسترليني (275 ألف دولار، 239 ألف يورو) لعضو مجلس الوزراء السابق لحزب العمال باري جاردينر ومئات الآلاف من الجنيهات الاسترلينية لحزبه.

أما بالنسبة للروابط مع الحكومة الصينية، فقد كانت لي على تواصل لأن الموقع الإلكتروني لمكتبها القانوني في برمنغهام، كريستين لي وشركاه، يسجل دورها كمستشار قانوني للسفارة الصينية.

مكاتب كريستين لي في وسط لندن
مكاتب كريستين لي في وسط لندن

منحت رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي التي اتُهم حزبها المحافظين بالاستفادة من ملايين الأموال الروسية، كريستين لي جائزة في عام 2019 تقديراً لمساهمتها في العلاقات الصينية البريطانية.

صُوّرت لي أيضًا مع سلف ماي ديفيد كاميرون في حدث في عام 2015، وبشكل منفصل مع زعيم حزب العمال السابق جيريمي كوربين.

وذكرت مذكرة المتحدث، وفقا لوسائل الإعلام البريطانية، أن لي "سهّلت تقديم التبرعات المالية لأعضاء البرلمان الذين يخدمون ويطمحون إلى العمل نيابة عن الرعايا الأجانب المقيمين في هونغ كونغ والصين".

تظهر سجلات اللجنة الانتخابية أن كريستين لي وشركاه - مكتب المحاماة الخاص بها - تبرعت بمبلغ 584177 جنيهاً إسترلينياً لمكتب غاردينر، إلى جانب تبرع بمبلغ 5000 جنيه إسترليني في أبريل 2013 للجمعية المحلية للسير إد ديفي، وهو الآن زعيم الحزب الديمقراطي الليبرالي.

البرلمان البريطاني. ويكيميديا
البرلمان البريطاني. ويكيميديا

وأضافت: "تم إجراء هذا التسهيل سراً لإخفاء أصول المدفوعات. ومن الواضح أن هذا سلوك غير مقبول ويُتّخذ خطوات لضمان توقفه".

وطالب إيان دنكان سميث، زعيم حزب المحافظين السابق والمنتقد الصريح لبكين، باتخاذ إجراءات صارمة بعد أن حذرت وكالة المخابرات البريطانية MI5 من أنشطة لي.

فرضت الصين العام الماضي عقوبات على 10 منظمات وأفراد بريطانيين، بما في ذلك دنكان سميث، بسبب ما وصفته بنشر "الأكاذيب والمعلومات المضللة" حول انتهاكات حقوق الإنسان في شينجيانغ. واشتكى من أن لي لم تعتقل أو تُرحّل بل مُنعت فقط من دخول البرلمان.

اقرأ المزيد: الكاتب التركي أحمد ألتان: اختار السجن بدلاً من المنفى

وقال وزير الدفاع السابق المحافظ توبياس إلوود لمجلس العموم إن "هذا هو نوع تدخل المنطقة الرمادية الذي نتوقعه ونتوقعه الآن من الصين".

وتضمنت أنشطة السيدة لي في المملكة المتحدة إنشاء المشروع البريطاني الصيني، لإشراك الجالية البريطانية الصينية في السياسة البريطانية، وفقًا لما ذكره مارتن ثورلي، زميل باحث في جامعة إكستر. وقُدّم هذا المشروع هذا كمبادرة شعبية. 

والمشروع هو منظمة غير ربحية تهدف إلى تعزيز المشاركة والتفاهم وتعاون بين الصينيين وتعزيز التواصل الاجتماعي بينهم وبين المجتمع المحلي في المملكة المتحدة على نطاق أوسع.

كريستين لي
كريستين لي

"لكن حقيقة أن ذلك حدث لهذا البرلمان، يجب أن يكون هناك شعور بالإلحاح والتحرك من هذه الحكومة". وقال جاردينر إن نجل كريستين لي عمل كمدير مذكراته لكنه استقال يوم الخميس.

وقال في بيان إن جميع تبرعاتها أُبلغ عنها وأن أي اقتراح بأموال مشبوهة لم يكن مرتبطًا بمكتبها، لكنها كانت "على اتصال بأجهزة الأمن لدينا" منذ سنوات عدّة.

لم تكن إنجازاتها غير معترف بها علناً في الصين. بل سجل تقرير عن وسائل الإعلام الحكومية الصينية في عام 2019 أنها كانت واحدة من ممثلي الجالية الصينية في الخارج الذين تمت دعوتهم للمشاركة في الذكرى السبعين لتأسيس جمهورية الصين الشعبية.

ووصفها التقرير بأنها "محامية صينية معروفة في المملكة المتحدة" ونقل عنها قولها إن تنمية الصين "تجلب الكرامة والثقة بالنفس للصينيين بالخارج".

 

ليفانت نيوز_ ترجمات _ FR24 _ SKYNEWS _ theguardian

 

 

 

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!