الوضع المظلم
الإثنين ٠٣ / أكتوبر / ٢٠٢٢
Logo
ألمانيا تطرد إيرانياً مؤيداً لمليشيا حزب الله
حزب الله وإيران/ أرشيفية

ضمن إطار خطتها لتضييق الخناق على أعضاء ميليشيا حزب الله على أراضيها، طردت السلطات الألمانية رجل الدين الإيراني سليمان موسوي فر، نتيجة دعمه للميليشيا، تبعاً لما ذكرته وسائل إعلام محلية.

وأشارت المعلومات إلى أن السلطات أصدرت قرار الطرد بحق موسوي فر، رجل الدين ونائب رئيس المركز الإسلامي في مدينة هامبورغ، نتيجة مساندته لمنظمات متطرفة وإرهابية، وأيضاً لنشره مقاطع فيديو ترويجية لها عبر حسابه في فيسبوك.

اقرأ ايضاً: بيينت يوجه تحذيراً شديد اللهجة لـ "إيران"

وبينت أن علاقات وثيقة تربط المتهم مع مسؤولي الميليشيا في لبنان، وفق تقرير عرضته صحيفة "هامبورغ مورغن بوست"، بجانب اعتبارها ما يسمّى "المركز الإسلامي في هامبورغ"، بأنه ذراع إيران الممدودة في أوروبا، حسب التقرير.

ولفتت إلى أن القانون في ألمانيا، يؤكد على وجوب مغادرة رجل الدين الإيراني البلاد في أسرع وقت ممكن، وإذا خالف أمر الترحيل يمكن سجنه لبضع سنوات.

كذلك جرى فرض حظر دخول وإقامة على موسوي في ألمانيا، وفي حال انتهك القرار فقد يواجه عقوبة تصل إلى السجن لثلاثة أعوام، فيما كانت قد أكدت المعلومات أن موسوي شارك في مظاهرات معادية للقانون قبل 4 أعوام، وكان على اتصال بأعضاء حزب الله اللبناني.

ويعتبر المركز الإسلامي في هامبورغ وفق التقرير، من أهم المؤسسات الإسلامية في ألمانيا وأقدم مسجد للشيعة في أوروبا، وتموله إيران، علماً أن وزارة الداخلية الألمانية كانت قد أعلنت العام الماضي، معاقبة أي شخص يدعم بشكل واضح المنظمات الإرهابية أو ممولي الإرهاب، وكل ما يشكل تهديداً خطيراً لأمن أراضيها، مهددة بالطرد أولاً، وذلك ذلك بعد أن أدرجت ألمانيا ميليشيا "حزب الله" في لبنان على قائمة التنظيمات الإرهابية.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!