الوضع المظلم
السبت ٢٠ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
أعواد القطن.. خطأ فادح تجنبه عند تنظيف الأذن
Image by Adriano Gadini from Pixabay

تعتبر الأذن من أجزاء الجسم الحساسة، فصحة الأذن الجيدة تمنع فقدان السمع وتقلل من خطر الإصابة بالعدوى التي يمكن أن تؤثر على السمع والراحة، لذا من المهم الاهتمام بالحفاظ عليها وتنظيفها من الشمع، وتجنب الخطأ الفادح الذي يرتكبه الجميع: استخدام أعواد القطن.

في الصدد، أفصح استشاري الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى فورتيس، سوشير ميترا، بعض النصائح المفيدة فيما يرتبط بهذا الأمر، حسب موقع onlymyhealth الطبي المتخصص.

ويتكون شمع الأذن، المعروف كذلك باسم الصملاخ، في قناة الأذن من عدة إفرازات من الغدد الصملاخية جنباً إلى جنب مع خلايا الجلد الميتة، إذ تساعد هذه على حماية قناة الأذن عن طريق محاصرة الغبار والكائنات الحية الدقيقة التي قد تكون ضارة.

اقرأ أيضاً: اللطميات الشيعية تغزو الأذن الموسيقية في دمشق

ورغم ذلك، ومع مرور الوقت، ينتقل الشمع تدريجياً من الأجزاء العميقة لقناة الأذن إلى الأذن الخارجية، إذ يمكن طرده أو إزالته بشكل طبيعي.

وذكر ميترا: "يعتبر شمع الأذن جزءاً مفيداً وطبيعياً من دفاعات الجسم، فهو يساعد في تنظيف وتزييت وحماية قناة الأذن عن طريق التقاط الأوساخ ومنع نمو البكتيريا، مع ذلك، فإن تراكم شمع الأذن يمكن أن يؤدي إلى عدم الراحة ومشاكل السمع المؤقتة المحتملة".

كذلك كشفت دراسة عرضت في المجلة الطبية البريطانية Clinical Evidence، أن شمع الأذن يضحى مشكلة فقط إذا تسبب في ضعف السمع أو أعراض أخرى مرتبطة بالأذن، ولهذا السبب من المهم التعرف على علامات انسداد الأذن بالشمع وكيفية إزالته بشكل آمن.

أعراض شائعة

أما علامات انسداد الأذن بالشمع فتتضمن بعض العلامات والأعراض الشائعة:

- وجع الأذن

- الشعور بالامتلاء في الأذن المصابة

- رنين أو أصوات في الأذن (طنين الأذن)

- انخفاض السمع في الأذن المصابة

- الدوخة

رغم ذلك، بيّن ميترا أن وجود علامات وأعراض، مثل ألم الأذن أو انخفاض السمع، لا يشير دوماً إلى وجود تراكم شمع الأذن، متابعاً أن "هناك احتمال أن تكون هناك حالة طبية أخرى هي السبب، الأمر الذي يتطلب عناية طبية متخصصة".

إزالة شمع الأذن بأمان في المنزل

في حالة تراكم شمع الأذن والمشاكل المرتبطة به، إليك كيفية إزالته بأمان في المنزل:

اعمد إلى تخفيف انسدادات شمع الأذن بلطف باستعمال قطرات الأذن أو الزيوت مثل زيت الأطفال أو الجليسرين أو زيت جوز الهند أو زيت الزيتون.

أو عوضاً عن ذلك، استخدم بضع قطرات من بيروكسيد الهيدروجين لتخفيف الانسداد. كما يمكن أن يكون الماء الدافئ فعالاً أيضاً في تليين شمع الأذن.

بيد أنه عليك تجنب استعمال ما يلي:

- أغطية القلم أو الدبابيس، حيث يقال إنه لا ينبغي أن يدخل أي شيء أصغر من مرفقك إلى أذنك.

- أعواد القطن لأنها ليست آمنة.

- الشمع لأنه قد يؤدي إلى إصابات مثل الحروق وتلف طبلة الأذن.

وتجدر الإشارة إلى أنه من المهم العناية بصحة أذنك والحفاظ على نظافتها، لكن مع ذلك، فإن الأطباء هم الخيار الأكثر أماناً لإزالة شمع الأذن.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!