الوضع المظلم
السبت ١٥ / يونيو / ٢٠٢٤
Logo
  • أسماء الأسد في لندن: هل هي صفقة سياسية أم مرض اللوكيميا؟

أسماء الأسد في لندن: هل هي صفقة سياسية أم مرض اللوكيميا؟
أسماء الأسد

وصلت أسماء الأسد، شريكة رأس النظام السوري، إلى لندن اليوم في الظهيرة على متن طائرة خاصة، بالتزامن مع إعلان وسائل الإعلام التابعة للنظام، عن إصابتها بمرض سرطان الدم (اللوكيميا)، وفق ما أكدت مصادر خاصة لصحيفة “جسر”.

وأفادت المصادر في العاصمة البريطانية، إن زوجة بشار الأسد وصلت اليوم الثلاثاء إلى لندن، برفقة ابنتها زين.

وشككت المصادر بصحة إعلان إصابة أسماء بمرض السرطان، مرجحة أن سفرها إلى خارج سوريا، ربما يندرج ضمن صفقة سياسية جرى إبرامها بين بشار الأسد من جهة، وبعض الأطراف العربية أو الدولية من جهة أخرى، خلال القمة العربية الأخيرة في المنامة.

اقرأ أيضاً: أسماء الأسد ترتدي ملابسها من تالا نحلاوي.. وسوريا تأنّ بمحنتها

وتحمل أسماء الأخرس الجنسية البريطانية، إذ ولدت، ويظن أن أبناءها يحملونها أيضاً، ولا يزال والدها الطبيب فواز الاخرس، ووالدتها الدبلوماسية السابقة سحر العطري، يعيشان في لندن.

وكان موقع “رئاسة الجمهورية” قد عرض اليوم وعلى نحو مفاجئ خبراً يقول بأن نتائج فحوص أجريت لأسماء الأسد قد كشفت عن إصابتها بمرض اللوكيميا، وأن كافة الأعمال التي تباشرها ستتوقف فوراً، ضمن شروط عزل اجتماعي صارمة.

وأشعل الإعلان الكثير من الشكوك، إذ لم يتم التلميح سابقاً إلى مرضها، وشوهدت قبل أيام بحالة صحية جيدة، ويبدو أن الإعلان قد جاء للتغطية على سفرها الذي جرى بطريقة سرية.

يشار إلى أن أسماء الأسد ولدت في لندن في 11 أب 1975، وحصلت على بكالوريوس في علوم الكمبيوتر من كلية كينجز، وتزوجت بشار الأسد في 18 كانون الأول سنة 2000، وأُعلن عن إصابتها بسرطان الثدي في آب 2018، وشفيت بشكل نهائي منه في آب 2019.

ليفانت-الجسر

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!