الوضع المظلم
الخميس ١٣ / يونيو / ٢٠٢٤
Logo

في حادثة مأساوية، أزهقت روح طفلة لم تتجاوز السنة بعد، حيث أظهر رجل أردني قسوة قلب لا مثيل لها، مما أدى إلى وفاة ابنته الصغيرة، وتبين أن الوالد، الذي يعاني من إدمان الكحول، قام بتعذيب طفلته بشكل مروع، حيث غمرها في مياه مغلية أثناء تخديره بالكحول.

وفي غمرة غياب الوعي وتجاوز كل حدود السلوك الإنساني، انتهك الأب حقوق ابنته وأقدم على غمرها في الماء الساخن، دون الكشف عن الدوافع التي دفعته لارتكاب هذه الفعلة الشنيعة.

اقرأ أيضاً: قصف متبادل وخسائر بشرية.. مقتل امرأة وطفلة جنوب لبنان

ووقعت الواقعة في الثلاثين من أبريل لعام 2024، حيث صرح المتحدث باسم الأمن العام الأردني، العقيد عامر السرطاوي، لوسائل الإعلام بأن الطفلة الصغيرة نُقلت إلى مستشفى بمدينة إربد بعد تعرضها لحروق بالغة في ساقيها نتيجة لسقوط مياه مغلية عليها.

وأفاد العقيد السرطاوي بأن الفرق الأمنية تحركت فورًا إلى المستشفى، حيث أشارت الدلائل الأولية إلى أن الأب هو من أحدث الحروق لابنته، وذلك بعد أن قام، تحت تأثير الكحول، بإغراق قدمي الطفلة في المياه الحارة، مهددًا زوجته بعدم البوح بالأمر.

وأضاف المتحدث أنه تم القبض على الأب الذي كان يختبئ بعيدًا عن الأنظار، بالتعاون مع البحث الجنائي، وقد بدأ التحقيق معه.

وأعلنت مستشفى إربد صباح اليوم عن وفاة الطفلة نتيجة للإصابات التي لحقت بها، ومن المقرر أن تُحال القضية إلى القضاء بمجرد اكتمال التحقيقات.

ولم تكشف التحقيقات الأولية عن الأسباب التي دفعت الأب لارتكاب جريمته، ووفقًا لمصادر أمنية، من المنتظر أن تُحال القضية إلى محكمة الجنايات الكبرى، ويُتوقع أن يُوجه للأب تهمة القتل العمد إذا ثبتت الأدلة ضده.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!