الوضع المظلم
الإثنين ٢٤ / يونيو / ٢٠٢٤
Logo
  • ''الرشاقة أو التسريح".. تداول وثيقة لوزارة الدفاع العراقية

''الرشاقة أو التسريح
الجيش العراقي

''الرشاقة أو التسريح"، بتلك الكلمات انشغل العراقيون خلال الساعات الماضية، عقب أن تداول وثيقة على مواقع التواصل قيل إنها صادرة عن وزارة الدفاع العراقية.

إذ أوردت الوثيقة تعليمات جديدة تجيز إحالة الضباط الذين يعانون من السمنة وزيادة الوزن إلى التقاعد في حال عجزهم عن ترشيق أوزانهم، كذلك طالبت الكلّ بالالتزام باللياقة البدنية، مؤكدةً على أن المترهلين منهم سيجري إحالتهم للتقاعد.

اقرأ أيضاً: الجيش العراقي يعلن مقتل إرهابيين من تنظيم "داعش"

أيضاً، ذُكر أن الوثيقة التي وجّهت إلى المديريات والقطاعات، تضم توجيها من قائد القوات البرية بإجراء الضباط المترهلين برتبة ملازم -نقيب، فحص للوزن، مشددة على أن من لا يستطع تخفيض وزنه سيحال للتقاعد.

كذلك شدد على التوجيه على فحص الضباط المرضى من الذين لديهم ضعف في القلب قبل إشراكهم بدورات المترهلين لتفادي حصول خطورة على حياتهم في حال إشراكهم بالدورات.

وكشفت أيضاً أن هذا الفحص سيكون بشكل سنوي، منوهةً إلى أن على مديرية الأمور الطبية العسكرية إصدار جدول توقيتات بالفحص، ونوهت إلى أنه لا مكان للمجاملة في القرار الجديد الصادر عن رئيس أركان الجيش العراقي، وأن على الجميع الالتزام.

بيد أنه رغم كل الضجة، لم تنشر الوزارة أي تعليق رسمي حول الموضوع على حساباتها الرسمية، كما لم تؤكد صحة الوثيقة أو التوجيهات لا من قريب أو بعيد.

فيما تباينت الآراء بين مؤيد ومعارض، فبعضها سخر على اعتبار أن وزارة الدفاع تكره البدناء، في حين أيّد البعض القرار لاعتبارات عسكرية وعملية.

إلى ذلك، وجد البعض كذلك أن في الوثيقة إن صحّت فعلاً، نوعاً من التنمّر غير المقبول ممن يعانون السمنة، خصوصاً مع قرار استبعادهم.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!