الوضع المظلم
الخميس ٢٩ / سبتمبر / ٢٠٢٢
Logo
شعار الألعاب الأولمبية/ متداول

تحاول مصر في العقد الأخير إجراء تغيير في البنية التحتية للمنشآت الرياضية بهدف المنافسة على استضافة البطولات العالمية.

ومع عملية تطوير البنية الأساسية، يجري العمل على قدم وساق مؤخراً للانتهاء من تنفيذ مدينة مصر الدولية للألعاب الأولمبية في العاصمة الإدارية الجديدة، لتكون الأكبر في منطقة الشرق الأوسط.

وتعدّ المدينة، التي وجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مؤخراً بسرعة الانتهاء منها، صرحاً رياضياً ضخماً، يتم تنفيذه وفقاً لأعلى المواصفات العالمية.

اقرأ المزيد: رئيس اللجنة الأولمبيّة يؤكد تلقيح ثلاثة أرباع سكان القرية الأولمبية

استقطاب البطولات العالمية

ووصف الناقد الرياضي علي الشاذلي المدينة الأولمبية بـ"الحلم الذي قارب على التحقق"، مبيناً: "مصر تمتلك الكثير من الإمكانات لتكون في مقدمة الدول من حيث استقطاب البطولات الكبرى لأراضيها، فالجمهور المصري متعطش دائماً للرياضة بكافة أنواعها، والبنية التحتية أصبحت قادرة على استقطاب أكبر البطولات".

وأضاف في حديثه لموقع "سكاي نيوز عربية": "الآن أصبحنا أمام حلم يتحقق أمام أعيننا، فتلك المدينة بخلاف قوتها الرياضية، تحتوي أيضاً على مدينة للخيول والفنون والثقافة، وسيكون لهم دور مثالي في الترويج لمصر على المستوى الثقافي والحضاري والسياحي بجانب الترويج الرياضي".

وتابع "المدينة الجديدة ستكون على الطراز العالمي، وستضم بين جنباتها استاداً يسع 90 ألف متفرج، وملاعب للتدريب في مختلف الرياضات، وصالات مغطاة تسع إحداها لـ15 ألف متفرج، بجانب ما يتعلق بكل ذلك من خدمات فنية ولوجيستية لخدمة المتواجدين، والاهتمام أيضاً بالعلامات الإرشادية بمختلف اللغات، ليتم التسهيل على المشجعين التواجد والوصول إلى ما يريدون".

ليفانت – سكاي نيوز

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!