الوضع المظلم
الإثنين ٠٤ / يوليو / ٢٠٢٢
Logo
  • "لوسيد موتورز" شريكة السعودية في صناعات السيارات العالمية

لوسيد

تنحو السعودية نحو إنتاج مئات آلاف السيارات سنوياً، عبر توحيد جهودها مع مجموعة "لوسيد" (Lucid Group) الناشئة للسيارات الكهربائية الفاخرة، حيث تتطلّع المملكة لأن تصبح مركزاً لشركات صناعة السيارات العالمية.

وتسعى السعودية لتنويع اقتصادها بعيداً عن النفط، تستهدف تصنيع نحو 300 ألف سيارة سنوياً، بحسب وزير الصناعة والثروة المعدنية، بندر الخريف، الذي كشف أن نصف تلك السيارات ستكون من صنع "لوسيد".

وكان أعلن الخريف في مقابلة بمدينة الملك عبد الله الاقتصادية على الساحل الغربي للبلاد، حيث تبني لوسيد مصنعها: "توجهنا نحو إنشاء مزيد من مصانع السيارات الكهربائية هام وجاد للغاية".

اقرأ المزيد:السعودية تقتحم عالم صناعة السيارات الكهربائية

وتابع أن شركة "لوسيد"، المملوكة جزئياً لصندوق الاستثمارات العامة السعودي، ستُصدِّر 85% من المركبات الكهربائية التي تنتجها في المملكة، بينما من المتوقع أن تُصدّر الشركات المُصنّعة الأخرى نحو 25% من إنتاجها. مفصحاً أن الصادرات من السيارات ستستهدف أسواق الهند والصين وأفريقيا وبقية دول الشرق الأوسط.

وتحاول السعودية تحويل المنطقة الواقعة على الساحل الغربي، بالقرب من مدينة جدّة، إلى مركز لتصنيع السيارات. وصرّح الخريف في أكتوبر أن المملكة تجري محادثات مع شركات صناعة سيارات أُخرى لتأسيس حضور لها في البلاد إلى جانب مصنع "لوسيد". في حين أكّد الصندوق السيادي السعودي، البالغ حجم أصوله 600 مليار دولار، أن الاستثمار في قطاع السيارات هو أحد أولوياته.

ويمتلك صندوق الاستثمارات العامة حوالي 60% من أسهم مجموعة "لوسيد"، بعد أن استحوذ على حصة منها عندما كانت شركة خاصة، ثم دعم صفقة إدراجها في البورصة عبر الاندماج مع شركة خاصة لغرض الاستحواذ. وباشرت "لوسيد" مؤخراً إنتاج طرازها الأول من السيارات الكهربائية "إير سيدان" (Air Sedan) بمصنعها في منطقة كازاغراندي بولاية أريزونا الأمريكية.

كما أفاد رئيس مجلس الإدارة، أندرو ليفريس، لتلفزيون بلومبرغ، في يناير، أن الشركة تأمل أن يبدأ تشغيل المصنع الجديد بحلول عام 2026. وسيكون مقرّه في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية، قرب الميناء التجاري الرئيس على البحر الأحمر. ومن المقرر أن تتم المباشرة بعملية البناء في وقتٍ لاحق من هذا العام.

ستتلقى "لوسيد" ما يصل إلى 3.4 مليار دولار من التمويل والحوافز على مدار الخمسة عشر عاماً المقبلة لمصنعها في السعودية، والذي ستبلغ طاقته الإنتاجية حوالي 155 ألف سيارة كهربائية سنوياً، كما أعلنت الشركة البارحة الأربعاء.

توصّلت شركة صناعة السيارات الكهربائية إلى اتفاق مع وزارة المالية السعودية، الشهر الماضي، لشراء حوالي 100 ألف من سيارات "لوسيد" خلال السنوات العشر القادمة.

ليفانت- الشرق بلومبرغ

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!