الوضع المظلم
الثلاثاء ١٦ / أبريل / ٢٠٢٤
Logo
قاعدة عين الأسد

تعرضت قاعدة عين الأسد الجوية، التي تتواجد فيها قوات أميركية ودولية في محافظة الأنبار غربي العراق، لهجوم صاروخي وطائرات مسيرة، فجر اليوم الثلاثاء، من قبل فصائل عراقية موالية لإيران، انتقاماً للشعب الفلسطيني المحاصر في قطاع غزة، وأسفر الهجوم عن إصابات طفيفة بين الجنود الأميركيين، وأضرار مادية في القاعدة.

اقرأ أيضاً: استهداف القواعد الأمريكية في سوريا بدل العراق.. إيران تحرك أذرعها

وقال مسؤول عسكري أميركي، في تصريح لوكالة “رويترز”، إن القوات الأميركية ردت دفاعا عن النفس، وأنها تحقق في ملابسات الهجوم. وأضاف المسؤول، أن الهجوم لم يؤثر على العمليات العسكرية الأميركية في العراق، وأنها مستمرة في مكافحة تنظيم “داعش”.

وتشهد القاعدة الأميركية في الأنبار، التي تضم نحو 2500 جندي أميركي، تصعيدا في الهجمات منذ اندلاع الحرب في قطاع غزة بين الجيش الإسرائيلي وحركة حماس، التي أطلقت صواريخ على إسرائيل، ردا على الاحتلال والتهجير والقمع. وقد تبنت معظم هذه الهجمات مجموعات عراقية مسلحة تنتمي إلى ما يسمى “الحشد الشعبي”، والتي تتلقى دعما وتوجيها من إيران.

وتعتبر هذه الهجمات تحديا للحكومة العراقية، التي تسعى إلى الحفاظ على الاستقرار والسيادة، وتجنب التورط في الصراعات الإقليمية. وتعتبر أيضا تحديا للولايات المتحدة، التي تسعى إلى إعادة التفاوض مع إيران بشأن الاتفاق النووي، وتقليص وجودها العسكري في الشرق الأوسط.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!