الوضع المظلم
الأحد ٢٦ / يونيو / ٢٠٢٢
Logo
بوينغ

تعمد بوينغ على العمل باستراتيجية جديدة وطموحة لتوحيد عمليات التصميم والإنتاج وخدمات الطيران المترامية الأطراف في ظل نظام بيئي رقمي واحد، في أقل من عامين.

وتسعى شركة بوينغ لتوأمة تصميمات هندسية ثلاثية الأبعاد مع روبوتات تتواصل مع بعضها البعض، في حين سيتم ربط الميكانيكيين في جميع أنحاء العالم بواسطة سماعات HoloLens.

قدمت شركة بوينغ تعهدات جريئة مماثلة بشأن ثورة رقمية، وكانت النتائج متباينة. لكن المطلعين يقولون إن الأهداف الشاملة لتحسين الجودة والسلامة قد اكتسبت أهمية أكبر بينما تتعامل الشركة مع تهديدات متعددة.

تدخل شركة صناعة الطائرات عام 2022 في معركة شرسة لإعادة تأكيد هيمنتها الهندسية بعد أزمة 737 ماكس، مع وضع الأساس لبرنامج طائرات مستقبلي على مدى العقد المقبل بقيمة 15 مليار دولار أمريكي. كما تهدف إلى منع مشاكل التصنيع المستقبلية مثل العيوب الهيكلية التي عطلت صناعة طائرة 787 دريملاينر خلال العام الماضي.

وقال غريغ هيسلوب كبير مهندسي بوينغ لرويترز في أول مقابلة له منذ نحو عامين: "الأمر يتعلق بتعزيز الهندسة. وأضاف: "نحن نتحدث عن تغيير طريقة عملنا عبر الشركة بأكملها".

بعد سنوات من المنافسة القوية في السوق، فتحت الحاجة إلى تسليم الطلبات الجديدة جبهة جديدة في الحرب القائمة بين بوينغ مع شركة إيرباص الأوروبية، وهذه المرة في أرض المصنع.

قيما تعهد غيوم فوري، الرئيس التنفيذي لشركة إيرباص، الرئيس السابق لأبحاث السيارات، بـ "ابتكار أنظمة إنتاج جديدة والاستفادة من قوة البيانات" لتحسين نظامها الصناعي.

يمثل الاندفاع المتزامن من قبل كلا العملاقين في صناعات الطائرات، رمزاً للثورة الرقمية التي تحدث على مستوى العالم، حيث يقوم صانعو السيارات مثل Ford Motor Co وشركات الوسائط الاجتماعية مثل شركة Meta Platforms Inc، الشركة الأم لفيسبوك، بنقل العمل واللعب إلى عالم افتراضي يسمى metaverse.

 metaverse هو عبارة عن مساحة رقمية مشتركة، غالباً ما تستخدم الواقع الافتراضي أو الواقع المعزز ويمكن الوصول إليها عبر الإنترنت.

وتسعى بوينغ في تطوير طائرتها الجديدة التالية لبناء وربط نسخ افتراضية ثلاثية الأبعاد "ثنائية رقمية" للطائرة ونظام الإنتاج القادر على تشغيل عمليات المحاكاة.

ويوضح هيسلوب إن أكثر من 70 في المائة من مشكلات الجودة في بوينغ تعود إلى نوع من مشكلات التصميم. وتعتقد بوينغ أن مثل هذه الأدوات ستكون أساسية لانتاج طائرة جديدة من البداية إلى السوق في أقل من أربع أو خمس سنوات.

ويضيف يأنه: "عندما تكون الجودة من قاعدة التوريد أفضل، وعندما تسير صناعة الطائرات معاً بشكل أكثر سلاسة، وعندما تقلل من إعادة العمل ، سيتبع ذلك الأداء المالي".

ومع ذلك، فإن الخطة تواجه تحديات هائلة. حيث يشير المشككون إلى مشاكل فنية في طائرة التدريب العسكرية بوينج 777X mini-jumbo و T-7A RedHawk ، والتي تم تطويرها باستخدام أدوات رقمية.

اقرأ أيضاً: فيسبوك تفضح شركات تجسس عالمية استهدفت آلاف المستخدمين عبر منصاتها

ويقول ريتشارد أبو العافية، المحلل لدى مجموعة تيل، إن شركة بوينج قد ركزت بشكل كبير على عوائد المساهمين على حساب الهيمنة الهندسية ، وتواصل خفض الإنفاق على البحث والتطوير. موضحاً: "هل يستحق الأمر المتابعة؟ بكل الوسائل". "هل ستحل كل مشاكلهم؟ لا".

لقد أدركت شركة بوينغ أن التكنولوجيا الرقمية وحدها ليست حلاً سحرياً. تقول مصادر الصناعة إنه يجب أن يأتي مع تغييرات تنظيمية وثقافية عبر الشركة.

قامت بوينغ "ببناء" أول طائرات T-7A في المحاكاة، باتباع تصميم قائم على النموذج. تم طرح T-7A في السوق في غضون 36 شهراً فقط. ومع ذلك، فإن البرنامج يواجه نقصاً في الأجزاء وتأخيرات في التصميم ومتطلبات اختبار إضافية.

قال هيسلوب: "هذه لعبة طويلة". "كل واحد من هذه الجهود كان يعالج جزءًا من المشكلة. لكن ما نريد فعله الآن هو القيام بذلك من البداية إلى النهاية".

ليفانت نيوز_رويترز

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!