الوضع المظلم
الإثنين ٠٣ / أكتوبر / ٢٠٢٢
Logo
  • "الجهاد الإسلامي": سنستأنف القتال إذا لم تلتزم إسرائيل بالهدنة

غزة إلى الواجهة مجدداً.. وحركة حماس خارج دائرة الصراع/ تعبيرية

أكّد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، بأنه إذا لم تلتزم إسرائيل بشروط وقف إطلاق النار، فسوف "تستأنف الحركة القتال مرة أخرى".

وقال النخالة، في مؤتمر صحفي من العاصمة الإيرانية طهران، إن "الاحتلال هو من سعى بقوة للوصول إلى اتفاق على وقف إطلاق النار، ونحن مَن اشترط الإفراج عن بسام السعدي وخليل العواودة".

وهدد الأمين العام لحركة الجهاد، من أنه: "إذا لم يلتزم العدو بشروطنا فسنعدّ أنّ الاتفاق لاغ، وسنستأنف القتال مرة أخرى".

وأشار النخالة إلى أن حركة حماس لم تتدخل عسكرياً، مؤكداً على "وحدة قوة المقاومة في مواجهة العدو الصهيوني".

اقرأ أيضاً: إسرائيل تعلن إعادة فتح المعابر الحدودية مع قطاع غزة

وأضاف: "إننا والإخوة في حماس في تحالف مستمر وأيضاً مع كافة قوى المقاومة، العدو لن يستطيع أن يفرق بين قوى المقاومة الفلسطينية".

وتابع بالقول: "أطمئن كل الإخوة، رغم محاولة العدو التفرقة بين حماس والجهاد، ومحاولة وضع حماس في زاوية أنها عاقلة وحكيمة ولم تتدخل في المعركة، ومحاولة العدو أن يقول إذا تدخلت حماس نحن سنستهدفها، نعم هذا في وجه منه صحيح، صحيح بمعنى أن حماس لم تتدخل عسكريا في هذه المعركة".

في الوقت الذي يؤكد فيه مراقبون، أن امتناع حركة حماس المسيطرة على غزة عن الانضمام إلى القتال الجاري بين إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي، يشير إلى عمق الخلافات بين الفصائل الفلسطينية.

وأبقت حماس صواريخها في المخابئ، ولم تطلق أياً منها باتجاه إسرائيل، على الرغم من إعلانها أن "المقاومة الفلسطينية موحدة في الرد على العدوان الإسرائيلي" بحسب الناطق باسمها عبد اللطيف القنوع.

والجدير بالذكر، أن الساعات الأخيرة قبل الهدنة شهدت تصعيداً مع قصف إسرائيلي لموقعين في قطاع غزة، وإطلاق حركة الجهاد دفعات من الصواريخ باتجاه مطار تل أبيب ومطار بن غوريون ومستوطنات غلاف غزة ووسط إسرائيل.

وأعلنت حركة الجهاد الإسلامي موافقتها على اتفاق هدنة مع إسرائيل، بعد ثلاثة أيام من جولة عنف دموية أسفرت عن مقتل 44 فلسطينياً.

ليفانت نيوز_ وكالات

 

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!