الوضع المظلم
الأحد ٠٥ / فبراير / ٢٠٢٣
Logo
منظمو تظاهرات الكرد في باريس.. يتبرّؤون من مثيرو الشغب
هجوم باريس على مراكز كردية \ متداول

تجددت المواجهات، السبت، لليوم الثاني على التوالي بين الشرطة الفرنسية ومتظاهرين من كرد، احتجاجاً على مقتل 3 أكراد في باريس، ما استدعى رد الشرطة على المحتجين بإطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

وأظهر بيان لمنظمي تظاهرات باريس ضد مقتل الأكراد، يعلن أن التخريب والشغب لا يمثلنا.

ودعا منظمو المظاهرات من المحتجين في باريس إلى مغادرة مناطق الاحتجاج.

اقرأ المزيد: ماكرون: "هجوم مشين" استهدف أكراد فرنسا

وكانت أفادت مصادر إعلامية بعودة الهدوء في باريس بعد مواجهات بين المحتجين على مقتل الأكراد والشرطة.

أتت هذه التطورات، بعدما شهدت العاصمة الفرنسية، في وقت سابق اليوم عمليات تخريب من المحتجين على مقتل أكراد في هجوم المركز الثقافي، أمس الجمعة، على يد رجل سبعيني.

وقال الرجل البالغ من العمر 69 عاما الذي يشتبه بقتله ثلاثة أشخاص، الجمعة، بالقرب من مركز ثقافي كردي في باريس لشرطي عند توقيفه، إنه فعل ذلك لأنه "عنصري"، كما ذكر مصدر قريب من الملف، السبت.

وكانت باريس شهدت يوماً عصيباً أمس فقد أضرم المحتجون النيران في المنطقة العاشرة وسط باريس، وقطعوا بعض الطرق بحاويات القمامة ورشقوا عناصر الشرطة بالحجار، وفق ما أفاد به مراسل "العربية/الحدث".

بدورها، أطلقت الشرطة الفرنسية غازاً مسيلاً للدموع على التظاهرة التي خرجت في الدائرة العاشرة وسط المدينة الفرنسية.

وأرسلت الشرطة الفرنسية، قوة مكافحة الشغب التي وصلت إلى وسط العاصمة للسيطرة على الأحداث.

 ليفانت – العربية

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!