الوضع المظلم
الأحد ٢٢ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
  • احتجاجاً على تصريحات حول مفاوضات فيينا.. طهران تستدعي سفير بريطانيا

احتجاجاً على تصريحات حول مفاوضات فيينا.. طهران تستدعي سفير بريطانيا
بريطانيا و إيران \ أرشيفية

عمدت وزارة الخارجية الإيرانية، إلى استدعاء السفير البريطاني لدى طهران، وإعلامه باحتجاجها الرسمي على تصريحات وزيرة خارجية بلاده ​إليزابيث تراس بخصوص مفاوضات فيينا.

وعقب إبراهيم عزيزي، نائب رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني ضمن حديث لوكالة "فارس" الإيرانية، على تصريحات تراس التي قالت فيها إن "إيران هي المسؤولة عن وصول مفاوضات فيينا إلى طريق مسدود محتمل وفي هذه الحال فإن جميع الخيارات مطروحة على الطاولة"، زاعماً أن الخارجية الإيرانية أعطت "رداً مناسباً" على تصريحات الوزيرة.

اقرأ أيضاً: الاتحاد الأوروبي: نجاح محادثات فيينا ما يزال غير مؤكد

وأردف: "عقدنا اجتماعا في لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان مع وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان والمتحدث باسم الوزارة سعيد خطيب زادة وتبين أنه بعد التصريحات السخيفة لمسؤولي بريطانيا، تم فوراً استدعاء سفير هذا البلد إلى وزارة الخارجية، وتم إبلاغه بالاحتجاج الرسمي للجمهورية الإسلامية الإيرانية، وتم التأكيد على عدم تكرار هكذا تصريحات".

وادعت أن "عملية المفاوضات تجري بقوة بناء على المبادئ الثلاثة: العزة والحكمة والمصلحة، وأن استراتيجية السياسة الخارجية الإيرانية مبنية على هذه المبادئ، ولابد من وضع الحكمة بعين الاعتبار في أي قرار وسلوك سياسي للبلاد".

هذا وكانت قد أفادت وكالة إيرنا للأنباء، الأربعاء، بأن ممثلين عن وفود الدول المشاركة في مباحثات الاتفاق النووي الإيراني (4+1) اجتمعوا في فيينا، حيث بحثوا "إلغاء الحظر والضمانات"، في إشارة لمساعي إيران لرفع الحظر المفروض عليها ومطالبتها بالحصول على ضمانات، بعدم انسحاب الولايات المتحدة مرة أخرى من الاتفاق.

وقالت الوكالة أيضا إن رئيس الوفد الإيراني، علي باقري كني، التقى اليوم مع المندوب الروسي لدى المنظمات الدولية بفيينا، ميخائيل أوليانوف، وكذلك مع منسق اللجنة المشتركة للاتفاق النووي إنريكي مورا، بينما وصفت وزارة الخارجية الإيرانية، التصريحات البريطانية التي تفيد بأن محادثات فيينا وصلت إلى طريق مسدود بأنها "لا أساس لها من الصحة وغير مسؤولة، وفق ما أفادت قناة برس تي في الإيرانية.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!